ما زالت قضية هدم المساجد المخالفة والهجوم على القيادة السياسية المصرية متمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي تمث

البحيرة,محور المحمودية الجديد

الإثنين 23 نوفمبر 2020 - 19:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"بيهدوا مساجد ربنا".. السيسي يؤكد على حرمانية الجوامع المخالفة في 3 لقاءات

السيسي - أرشيفية
السيسي - أرشيفية

ما زالت قضية هدم المساجد المخالفة والهجوم على القيادة السياسية المصرية متمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي، تمثل حالة من الضيق لدى الرئيس نظرًا للهجوم الشديد الذي تعرض له من قبل جماعة الإخوان الإرهابية عبر قنواتها الخارجية، في ظل أنه يعيد بناء تلك المساجد بشكل قانوني وتنظيمي أفضل وأرقى، الأمر الذي جعل السيسي يذكره 3 مرات متتالية خلال عام واحد، أحدثهم خلال افتتاح محور المحمودية الجديد، اليوم السبت.



المرة الأولى.. النبي محمد لا يرضى بتعديات الجوامع

تعود المرة الأولى الذي تحدث فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن حرمانية بناء المساجد المخالفة، حين افتتح مشروع الصوب الزراعية  بقطاع محمد نجيب للزراعات المحمية، في17 أغسطس من العام الماضي، حين قال: "المسجد في طريق محور المحمودية نفسه ويعيق حركة المرور وإنشاء الكوبري".

وأضاف: "والله النبي محمد ما يرضى أنه يتوقف الطريق وبناء الكوبري بسبب أن الناس فاهمة أن هذا لا يليق"، متابعًا: "أننا وضعنا مساجد وكنائس على محور المحمودية لخدمة أهالي تلك المناطق فالمساجد والكنائس لا تبنى على أرض حرام"، واختتم: "ربنا ميقبلش أن الجامع بتاعه يتبني كدا، الجامع يتعمل على أغنى أرض بالفلوس".

 

المرة الثانية.. "إزاي تبني جامع في منطقة مش بتاعتك"

عاد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ليعلق على قرار إزالة المساجد على محور المحمودية لتطوير المحور مجددًا، خلال افتتاح مشروع بشائر الخير3، حين  قال:"لما جينا نشيل الجوامع من على ترعة المحمودية، قالوا أنت أزاي تشيل الجوامع بيوت ربنا، طب وأنت إزاي تبني جامع في منطقة مش بتاعتك".

وتابع الرئيس غاضبًا محاولًا توضيح الوضع للمتشددين ورفع الهجوم الظالم من على كاهله، قائلًا: "بنينا الجوامع مرة تاني، والإزالة يجب أنها متاخدش تراخيص تاني"، مختتمًا: "الدولة لن تكون دولة بجد إلا بتنفيذ القانون وكلنا ننفذ القانون ملناش خيار تاني، الأمن مش أنك تمنع تجرم الأمن أنك تمنع فاسد".

 

المرة الثالثة.. هدم المساجد للمصلحة لا كره لها  

كرر الرئيس عبد الفتاح السيسي، فتح ذلك الملف الشائك مجددًا للمرة الثالثة في غضون عام، حيث قال خلال افتتاح محور المحمودية الجديد، اليوم السبت، أن في كل المشروعات التي تقيمها الدولة يوجد هناك تشكيك فيما تقوم به الدولة المصرية، لافتًا: "هدينا حوالي 30 مسجدا اعتدى على حرم الطريق والناس كانت بتتشكك وبيقولوا بتهدوا الجوامع وبيهدوا مساجد ربنا، طيب احنا بنهدها عشان أحنا كارهين ولا عشان بناء مصلحة وأعدنا بنائهم تاني بشكل أفضل".

يعد الأمر الأبرز في كلمته الثالثة، أنه توجه بشكل مباشر للقنوات المعادية لمصر التي هاجمت هدم المساجد سابقًا، حين قال السيسي: "القنوات المسيئة اللي عايزة دايما تكلمكم كلام لا يرضى ربنا، هما ميعرفوش ربنا، بيقولوا بيهدوا جوامع ربنا، بقول لكم يارب تبقوا زينا في انكم تعملوا حساب ربنا، أنتم بتهدموا الشعوب والأمم وبتضيعوها".

واستكمل أن المناظر السابقة كانت تمثل وصمة عار على المصريين، قائلًا: "المنظر القديم كنا بنتعاير بيه، كانوا بيقولوا شوفوا المصريين عاملين أزاى، شوفوا خيبتهم وفقرهم عامل أزاي".

وشدد مجددًا بصيغة التعجب: "هو اللي عايز يهادي ربنا يقوم يسرق أرض المسجد"، مؤكدًا على هدم 77 جامع مخالف على حرم ترعة المحمودية في محافظة البحيرة، على أن يتم توفير أماكن آخرى للمتضررين لاستكمال محور المحمودية الذي سيصل للبحيرة .

ووجه كلمته لمحافظ البحيرة: "أنا معاك والدولة معاك لكن لا نود إيذاء الناس، وفر 5 آلاف أو 6 آلاف وحدة بديلة لما سيتم إزالته من على ترعة المحمودية، حتى يتم النجاح في توفير محور لأول مرة يصل من أول إسكندرية حتى عمق الدلتا على أن ينتهي خلال عامين حيث سيتم تهذيب الترعة وتبطين لها دون ردم مثل ما حدث في إسكندرية".

واختتم السيسي هذا الملف قائلًا: "احنا بنحاسب نفسنا على أمور حصلت في الدولة خلال السنين اللي فاتت .. التجاوز اللي تم أحنا اللي ندفع تمنه مش الناس".