مشهد جديد يتجلى في رواية جماعة الإخوان المسلمون الإرهابية حين تم القبض على القيادي الإرهابي محمود عزت القائم

الإخوان المسلمين,جماعة الإخوان,محمود عزت

السبت 28 نوفمبر 2020 - 16:27
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تفاصيل 5 جرائم كبرى نفذها الإخوان في عهد محمود عزت

محمود عزت
محمود عزت

مشهد جديد يتجلى في رواية جماعة الإخوان المسلمون الإرهابية، حين تم القبض على القيادي الإرهابي محمود عزت القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان، ومسئول التنظيم الدولي للجماعة الإرهابية، في إحدى الشقق السكنية بمنطقة التجمع الخامس بعد هروبه واختفائه لأكثر من 6 سنوات، ليتم غلق فترة ولاية هذا الرجل وسيطرته على الجماعة، بينما ستفتح أوراق القضايا الخاصة بجرائم ارتكبتها تلك الجماعة الإرهابية تحت قيادته وإرشاده.



ويرصد "اليوم الجديد" تفاصيل أبرز 5 جرائم وجهتها له الشرطة المصرية فور القبض عليه، تمثلوا في 4 حوادث إغتيال، وآخر حادث تفجير، والتي أسفرت عن وقوع

 

إغتيال النائب العام هشام بركات

تعد أولى الجرائم الكبرى التي وجهت لمحمود عزت بعد إلقاء القبض عليه، هي قضيةإغتيال النائب العام الأسبق الشهيد هشام بركات، أثناء خروجه من منزله بإستخدام سيارة مفخخة، والتى أسفرت عن إصابة 9 مواطنين خلال عام 2015.

ووُجهت الاتهامات في تلك القضية إلى جماعة الإخوان المحظورة،  بتنفيذ الهجوم بمساعدة نشطاء من حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس، ومن ثم وجهت النيابة للمتهمين، تهم ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والشروع فيه، وحيازة أسلحة نارية، مما لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها، وحيازة  وتصنيع مفرقعات شديدة الانفجار.

وقضت محكمة جنايات القاهرة في عام 2017، بإعدام 28 متهمًا، لإدانتهم باغتيال النائب العام، وعاقبت المحكمة، 15 متهمًا بالسجن المؤبد، و8 متهمين بالسجن المشدد 15 سنة، و15 متهمًا بالسجن المشدد 10 سنوات.

 

إغتيال العميد وائل طاحون

وتعد ثاني جريمة كبرى موجهة لمحمود عزت، هو  حادث إغتيال العقيد وائل طاحون، رئيس مباحث قسم المطرية السابق، أمام منزله بمنطقة عين شمس خلال عام 2015، والذي تم ترقيته إلى رتبه العميد بعد إستشهاده.

وجاء حادث إغتياله على يد "حركة كتيبة الإعدام" التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية، والتي زعمت تنفيذ تلك العمليات في مواجهة المتورطين في قتل وتعذيب الثوار ثأرًا لأرواح شهداء الثورة منذ 25 يناير، وفقًا لبيانهم حينها، مؤكدين على تنفيذ عمليات آخرى وتحديد قائمة بأسماء المتورطين في التعذيب.

 

إغتيال العميد عادل رجائي

تمثلت ثالث جريمة أمام محمود عزت، في حادث إغتيال العميد أركان حرب عادل رجائى، أحد محاربي الإرهابي في سيناء، وذلك أمام منزله بمدينة العبور خلال عام 2016.

وأعلنت مجموعة "لواء الثورة"  التابعة لجماعة الإخوان على مسؤوليتها عن اغتيال العميد أركان حرب عادل رجائي، وذلك بعد استهدافهم لكمين العجيزي بمحافظة المنوفية، قبل ذلك، والذي أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الشرطة وإصابة أربعة آخرين بينهم مدنيان.

 

محاولة إغتيال المستشار زكريا عبدالعزيز

جاءت رابع جريمة، في  محاولة إغتيال المستشار زكريا عبدالعزيز النائب العام المساعد الأسبق، بإستخدام سيارة مفخخة بالقرب من منزله بالتجمع الخامس خلال عام 2016، حيث ضمن القضية 304 متهم، أبرزهم محمد على بشر، عضو مكتب إرشاد الإخوان، وقيادات أخرى بالجماعة.

 

تفجير معهد الأورام

برزت الجريمة الخامسة في حادث تفجير سيارة مفخخة أمام معهد الأورام خلال شهر أغسطس عام 2019، لتكون ختام جرائم الجماعة الإخوانية تحت قيادة محمود عزت والأكثر ضررًا للمجتمع المصري  حيث أسفرت عن مصرع 20 مواطن وإصابة 47.

وتبين من التحقيقات أن الانتحاري منفذ الحادث يعد عضو حركة حسم التابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي"، ويدعى عبد الرحمن خالد محمود وأنه هارب من الأمر بضبطه وإحضاره على ذمة إحدى القضايا الإرهابية لعام 2018 المعروفة بطلائع حسم.