وصلت فجر اليوم الجمعة إلى أرض الوطن الـ166 قطعة أثرية الخاصة بمعرض الملك توت عنخ آمون بعد عودته من محطته الث

السياحة,الآثار,توت عنخ آمون

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 06:28
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

معرض آثار توت عنخ آمون يعود إلى مصر

مقتنيات من المعرض
مقتنيات من المعرض

وصلت، فجر اليوم الجمعة، إلى أرض الوطن الـ166 قطعة أثرية الخاصة بمعرض الملك توت عنخ آمون بعد عودته من محطته الثالثة بالعاصمة البريطانية لندن والذي أُقيم تحت عنوان "توت عنخ آمون.. كنوز الفرعون الذهبي"، وذلك بعد جولته الخارجية التي بدأت عام 2018، زار خلالها مدينة لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية والعاصمة الفرنسية باريس والبريطانية لندن.



وقد حقق هذا المعرض نجاحاً باهرًا فى هذه الدول ولا سيما في فرنسا التي حطم فيها الرقم القياسي في تاريخ تنظيم المعارض الثقافية بها حيث زاره أكثر من مليون و400 ألف زائر خلال 6 أشهر فى عام 2019.

ونظراً لتداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد، فقد تم إغلاق المعرض بلندن خلال مارس 2020 قبل انتهاء مدته الأساسية بـ44 يوماً وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تم اتخاذها في بريطانيا، وبالرغم من موافقة مجلس الوزراء على تعويض الجهة المنظمة بـ44 يومًا آخرين كبديل لفترة الإغلاق لعرض الآثار بلندن خلال شهري يوليو وأغسطس 2020، إلا أن الإجراءات الاحترازية بلندن لم تمكن الجهة المنظمة من فتح المعرض مرة أخرى.

وعليه قرر مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار عودة القطع الأثرية إلى جمهورية مصر العربية، والتي وصلت فجر اليوم، وسط إجراءات أمنية مشددة وبصحبة أثريين مصريين.

كما قرر المجلس عرض 10 من هذه القطع الأثرية بصفة مؤقتة في متحف الغردقة الذي تم افتتاحه مؤخرا، و10 آخرين في متحف شرم الشيخ الذي سيتم افتتاحه نهاية العام الجاري، مما سيساهم في إتاحة الفرصة أمام زوار هاتين المدينتين لمشاهدة جزء من كنوز الملك توت عنخ آمون، وذلك تحفيزا للسائحين على زيارة المدينتين والترويج للمتحفين الجديدين.

وسيتم نقل الـ20 قطعة بعد عرضهما بشكل مؤقت بالمدينتين الساحليتين إلى المتحف المصري الكبير، كما قرر المجلس نقل باقي قطع المعرض العائدة من لندن إلى المتحف المصري بالتحرير.

وقد تم اختيار تمثال (الكا) القرين للملك توت عنخ آمون المغطى بالراتنج الأسود والذي يرتدي النمس على رأسه ليكون القطعة الرئيسية بالمعرض في متحف شرم الشيخ، كما تم اختيار تمثال من الخشب المذهب للمعبود بتاح ليكون القطعة الرئيسية بمتحف الغردقة.