شهد الموقف الأمريكي الخاص بالتوسط في المسار التفاوضي لأزمة سد النهضة الإثيوبي تحولا جديدا..المزيد

السودان,أمريكا,إثيوبيا,سد النهضة,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,اخبار سد النهضة,سد النهضة الإثيوبي,المعونة الأمريكية,المساعدات الأمريكية

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 20:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ضربة أمريكية موجعة لإثيوبيا بسبب تعنتها في ملف سد النهضة

سد النهضة الإثيوبي
سد النهضة الإثيوبي

شهد الموقف الأمريكي الخاص بالتوسط في المسار التفاوضي لأزمة سد النهضة الإثيوبي تحولًا جديدًا، حيث وافق مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، على خطة تستهدف إيقاف المعونة الأمريكية لإثيوبيا؛ للضغط على أديس البابا للتخلي عن موقفها المتعنت الذي يعرقل سير العملية التفاوضية والتوصل إلى حل سلمي بشأن سد النهضة، بما يضمن مصالح الدول الثلاث ويحافظ على أمنهم المائي والقومي.



إيقاف المعونة الأمريكية لإثيوبيا

 كشف تقرير نشرته صحيفة فورين بوليسي الأمريكية، مساء أمس الخميس، أن قرار إيقاف المساعدات الأمريكية لإثيوبيا، الذي تم اتخاذه الإسبوع الماضي، يستهدف 130 مليون دولار من المساعدات الخارجية، بما قد يؤثر على العلاقات الأمريكية الإثيوبية.

ونقلت الصحيفة الأمريكية، عن مصادر أمريكية مسؤولة ومسؤولين بالكونجرس الأمريكي على إطلاع على الملف، بأن المبالغ المقرر إيقافها من المعونة الأمريكية لإثيوبيا لم يتم تحديدها بعد، وأن الرقم النهائي قد يصل إلى أقل من 130 مليون دولار.

وأكد مسؤولي الكونجرس، أن برامج المساعدات المقرر إيقافها تشمل المساعدات الأمنية وتلك المتعلقة بمكافحة الإرهاب وتطوير التعليم والتدريب العسكري، وبرامج مكافحة الاتجار بالبشر، وآخرى متعلقة بالمساعدات الإنمائية الأوسع، موضحين أن التخفيضات لن تؤثر على تمويل الولايات المتحدة لبرامج الإغاثة الإنسانية الطارئة أو المساعدات الغذائية، أو البرامج الصحية التي تهدف للتصدي لفيروس كورونا أو فيروس الإيدز.

وأفاد التقرير، بأن هذه الخطوة تهدف للضغط على  إثيوبيا؛ للتخلي عن موقفها المتعنت، ودفعها إلى حل الأزمة مع مصر والسودان عبر الحوار والمسار التفاوضي، والتوصل إلى آلية ملزمة تضمن مصالح الأطراف الثلاثة، ولا سيما مصر الذي يمثل سد النهضة قضية أمنية جوهرية لها، في ضوء اعتمادها بصورة رئيسية على نهر النيل، للحصول على مياه الشرب والزراعة.

وقال مسؤول أمريكي لم يتم الكشف عن هويته:""لا يزال هناك تقدم، وما زلنا نرى طريقًا قابلاً للتطبيق؛ للمضي قدمًا"، مؤكدًا أن  دور الولايات المتحدة يتمثل  في بذل كل ما في وسعها للمساعدة في تسهيل التوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاث؛ لتحقيق التوازن بين مصالحها، وأنه يجب التوصل لاتفاقية تراعي مصالح البلدان الثلاثة في نهاية المطاف.

وأوضح التقرير نقلًا عن مساعدي الكونجرس المطلعين، أن خطة إيقاف المساعدات قد تلقى معارضة حاجة داخل الكونجرس الأمريكي، حيث أكدوا أن مسؤولي وزارة الخارجية أطلعوا موظفي الكونجرس على القرار أمس الخميس، وأصروا خلال الإحاطة على إن العلاقة بين الولايات المتحدة وإثيوبيا يجب أن تظل قوية.

ولفتت المجلة الأمريكية، إلى أن زيارة أبي أحمد، رئيس الوزراء الإثيوبي للسودان، الثلاثاء الماضي، تزامنت مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي، الأولي من نوعها للسودان منذ عام 2004، لكن الطرفين لم يلتقيا.

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان رسمي صدر أعقاب زيارة بومبيو للسودان، أن مايك بومبيو، وعبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني، اتفقا على التوصل لاتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي يعد أمرًا حاسميًا للاستقرار الإقليمي.

كما أصدر السودان وإثيوبيا، بيانًا مشتركًا أعقاب اجتماع رئيسي وزراء الدولتين، أكدا فيه أن الجانبين "سيبذلان كل جهد ممكن؛ للتوصل إلى نتيجة ناجحة للمفاوضات الثلاثية الحالية".