كشف تقرير صحفي عن المستجدات بشأن قرار الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد فريق برشلونة بالرحيل عن البارسا خلال انتقالا

برشلونة,اخبار برشلونة

السبت 26 سبتمبر 2020 - 17:22
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ميسي يكشف سبب رحيله إلى مانشستر سيتي

كشف تقرير صحفي عن المستجدات بشأن قرار الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد فريق برشلونة بالرحيل عن البارسا خلال انتقالات الصيف الجاري، مستفيدًا بالبند الذي يتيح له الرحيل عن النادي وفسخ التعاقد من جانب واحد.



وكانت الأنباء في الساعات الماضية أكدت أن ليونيل ميسي سيترك برشلونة متجهًا إلى مانشستير سيتي الإنجليزي من أجل اللعب تحت القيادة الفنية للإسباني بيب جوارديولا والذي لعبا معًا من قبل في برشلونة.

وتحدث برنامج الشيرنجيتو الإسباني عن الحوار الذي دار بين ليونيل ميسي وجوارديولا، والذي أبدى فيه الأرجنتيني اللعب في مانشستر سيتي خلال الموسم المقبل.

وأوضح البرنامج الإسباني أن ليونيل ميسي طلب اللعب مع جوارديولا حيث قال له: "أريد التتويج بالكرة الذهبية خلال الموسم المقبلين، ولن أستطع أن أفعل ذلك إلا معك".

وكان ليونيل ميسي قد توج بالكرة الذهبية  أربع مرات على التوالي عندما كان جوارديولا مديرًا فنيًا لبرشلونة، حيث فاز بها بداية من عام 2009 وحتى 2012.

وكانت صحيفة سبورت الإسبانية قد أكدت أن مانشستر سيتي الإنجليزي جهز عرضًا مغريًا لإدارة برشلونة من أجل التعاقد مع ميسي في الفترة الحالية، وسيضحى بثلاثي الفريق البرتغالي برناردو سيلفا والبرازيلي جابريل جيسوس والإسباني إريك جارسيا للإنتقال إلى برشلونة بجانب دفع 100 مليون يورو مقابل ضم ميسي

وكان رمون لانيس المدير الرياضي لفريق برشلونة قد أكد في مؤتمرًا صحفيًا عقد في الكامب نو، من أجل تقديم اللاعب ترينكاو المنضم حديثًا للبارسا، على أن ميسي باق في برشلونة ولن يرحل، وأن الإدارة تعكف في الوقت الحالي لإيجاد حل لإقناع ميسي بالبقاء في برشلونة لأنه مستقبل النادي.

وكان موقع جول الإسباني قد أكد أن ميسي سيخرج عن صمته، ويتحدث إلى الجماهير خلال الساعات المقبلة ليعلن أسباب رحيله عن برشلونة.

وأكدت القناة الثالثة الكتالونية "TV3 “ أن جوسيب ماريا بارتوميو رئيس مجلس إدارة النادي الكتالوني، يفكر جديًا في الاستقالة خلال الساعات المقبلة.

وأضافت القناة أن هذا القرار بسبب أزمة رحيل ليونيل ميسي، وكذلك بعد مطالبات العديد من الجماهير والأساطير للفريق الكتالوني.