يوافق يوم السبت المقبل 29 أغسطس اليوم العاشر من شهر محرم أي يوم..المزيد

عاشوراء,تاسوعاء,الإحتفال بعاشوراء لدى الشيعة,الاحتفال بعاشوراء لدى السنة,عاشوراء عند اليهود,موعد الاحتفال بعاشوراء

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 22:04
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السنة والشيعة واليهود. 3 احتفالات بيوم عاشوراء

يوافق يوم السبت المقبل 29 أغسطس، اليوم العاشر من شهر محرم أي يوم عاشوراء، ومن المعروف أن المسلمين السنة يحتفلون بهذا اليوم بصيامه مسبوقا بصيام يوم تاسوعاء، لكن يوم عاشوراء ليس يوما لاحتفال المسلمين السنة فقط، بل يحتفل به أيضا الشيعة واليهود، لذلك في التقرير التالي سوف نعرف سبب احتفال كلا منهم، وكيف يتم؟.

عاشوراء عند اليهود :

حين هاجر الرسول  إلى المدينة المنورة وجد  يهود المدينة يحرصون على صيام العاشر من محرم ، و حين سأل النّبي الكريم عن ذلك فقيل له : أنّ الله سبحانه و تعالى قد نجّا سيّدنا موسى عليه السّلام و بني إسرائيل من بطش فرعون في هذا اليوم ، لذلك يحرص اليهود على صيام هذا اليوم شكراً لله تعالى على هذه النّعمة . 



عاشوراء عند السنة:

 أدرك الرسول  حين رأى صيام اليهود لهذا اليوم  أن المسلمون هم أهل التّوحيد و الرّسالة وهم أولى بالنّبي موسى عليه السّلام من بني إسرائيل ، فصام النبي   و أمر المسلمين من بعده بصيام هذا، حيث أن فضل صيامه  يكفر ذنوب سنة ماضية بأكملها .

فعن ابن عباس رضي الله عنه قال: قَدِمَ النَّبِيُّ   الْمَدِينَةَ فَرَأَى الْيَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَقَالَ مَا هَذَا ؟ قَالُوا : هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ ، هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ فَصَامَهُ مُوسَى ، قَالَ فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ فَصَامَهُ وَ أَمَرَ بِصِيَامِهِ ” رواه البخاري (1865)

لذلك صام الرسول   يوم عاشوراء، وقد أكد على صيامه لدرجة أنه أرسل غداة يوم عاشوراء إلى قرى الأنصار قائلا: "من أصبح مفطرًا فليتم بقية يومه، ومن أصبح صائمًا فليصم".

عاشوراء عن الشيعة:

 في السّنة الـ61 من الهجرة، في العاشر من محرم، استشهد الحسين بن علي رضي الله عنهما في موقعة كربلاء ، ومنذ ذلك الوقت ويعتقد الشيعة أنّ آباءهم قد تخلّوا عن الحسين بن علي رضي الله عنه و تركوه وحيداً حتى استشهد، لذلك فهم يجتمعون كل عاشوراء  يندبون و يلطمون و ويضربون وجوههم و أجسادهم بالسّلاسل و العصي .

لكن السلوكيات التي يقوم بها الشيعة في هذا اليوم لا تمت للإسلام الصيح بصلة، فالإنسان لا يجب أن يحاسب نفسه بجريرة سلفه، لأن الله تعالى لا يحاسب أحد على ذنب أحد غيره، لذلك فالأولى في هذا اليوم اتباع سنة الرسول    بصيام يوم عاشوراء لما فيه من الفضل العظيم .