تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر هاشتاج المسيح الدجال وذلك بعد انتشار خبر ولادة طفل بعين واحدة في ال

الأقصر,الإسلام,المسيحية,المسيح الدجال,ضد المسيح,طفل بعين واحدة

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 08:24
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد تصدره تويتر

كيف تنظر المسيحية لظهور المسيح الدجال؟

المسيح الدجال- صورة تعبيرية
المسيح الدجال- صورة تعبيرية

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" هاشتاج المسيح الدجال، وذلك بعد انتشار خبر ولادة طفل بعين واحدة في الأقصر، وهو الرمز الذي يشير للمسيح الدجال الذي يأتي من نهاية العالم وفقًا للدين الإسلامي، قبل أن يتوفى الطفل في غضون ساعات من ولادته، إلا أن ميلاده في حد ذاته وربطه بذلك المعتقد أعاد للأذهان فكرة المسيح الدجال، إلا أن تلك الفكرة تراها المسيحية بشكل مغاير عن الإسلام، وهو ما نستعرضه في السطور التالية.



 

هل يوجد في المسيحية مصطلح المسيح الدجال؟

على الرغم من اشتقاق كلمة المسيح الدجال من اسم المسيح الذي يؤمن به المسيحييون بكون الله المتجسد والمسيّا الذي يخلص الناس من الخطية الأذلية، إلا أن المسيحية لا يوجد بها مصطلح المسيح الدجال، على الإطلاق.

وبحسب موقع الأنبا تكلا المتخصص في الشؤون القبطية، فأن المسيحية يوجد بها مصطلح شبيه للمسيح الدجال، وهو ما يُعرف بـ"ضد المسيح" تلك العبارة التي لم ترد سوى في رسائل يوحنا ويقصد بها من يقاوم المسيح أو من يدعي بأنه موضع المسيح.

وذكر مصطلح "ضد المسيح" في رسالتي يوحنا الأولى والثانية 4 مرات، بينما تمت الإشارة إلى ذات الشخص بمصطلحات آخرى بحيث تم ذكره بمصطلح "إنسان الخطيئة" في رسالة بولس الرسول إلى أهل تسالونيكي الثانية، كما تمت الإشارة له أيضًا بمسمى "الوحش" في رؤيا يوحنا اللاهوتي.

 

ضد المسيح دليل على يوم القيامة

ويقول يوحنا: " أيها الأولاد هي الساعة الأخيرة. وكما سمعتم أن ضد المسيح يأتي، قد صار الآن أضداد للمسيح كثيرون.من هنا نعلم أنها الساعة الأخيرة" (1يو 2: 18). ومن تلك الآية يوضح يوحنا الرسول أنه كان ينتظر ظهور شخص هو بالتحديد "ضد المسيح" أي مقاوم عنيد ليسوع المسيح، كما يقول إن كثيرين من الأنبياء الكذبة هم "أضداد المسيح"، مؤكدًا إن هذا دليل على اقتراب الساعة الأخيرة أو ما يُعرف بيوم القيامة.

 

البابا شنودة: المسيح يبيده بنفخة فمه

في أحد العظات السابق للبابا شنودة الثالث، قد تم توجيه سؤال له عن حقيقة المسيح الدجال أم أنه مجرد رمز، وعن مكان خروجه من وسط اليهود أم من مكان آخر، ليؤكد البطريرك أن الكتاب المقدس لم يذكر وجود مسيح أو مسيخ دجال نهائيا، ولكن الكتاب المقدس وضع الشرطية التي تعبر عن المسيح الدجال والتي ذكرت في رسالة تسالونيكي عن "الشخص المضاد" أو "ضد المسيح" أو المقاوم.

وعن تفاصيل حياة المسيخ الدجال أو ضد المسيح كما تراه المسيحية، فيقول البابا الراحل، أن ذلك الشخص وفقًا للكتاب المقدس فسوف يجلس في هيكل الله كأله  ووسيشكل الإرتداد عام، وسيصنع عجائب بقوة الشيطان وبكل خديعة الإثم.

وأشار إلى أنه لا يتم التلميح من أين سيأتي، ولكنه سيأتي بأخر الأيام، ومن ثم المسيح يبيده بنفخة فمه، وهي الأيام التي سيحل الشيطان فيها من سجنه كي يضل الأمم، وهذا ما يسمى المسيح الدجال عند البعض.