بعد 12 عاما على جريمته البشعة أعلنت السلطات الأمريكية اليوم الخميس القبض على المواطن المصري ياسر عبد الفتا

أخطر مجرم مصري,قصة أخطر مجرم مصري,قصة قاتل ابنتيه في أمريكا,ياسر عبد الفتاح سعيد,ياسر عبد الفتاح,مكتب التحقيقات الفيدرالي

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 10:23
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد القبض عليه.. القصة الكاملة لأخطر مجرم مصري قاتل ابنتيه

ياسر عبد الفتاح وابنتيه
ياسر عبد الفتاح وابنتيه

بعد 12 عامًا على جريمته البشعة، أعلنت السلطات الأمريكية، اليوم الخميس، القبض على المواطن المصري ياسر عبد الفتاح سعيد، والذي كان مطلوبًا ضمن لائحة المكتب الفيدرالي الأمريكي (FBI)، لأخطر 10 مطلوبين فارين، على خلفية قتل ابنتيه أمينة وسارة عام 2008، رميًا بالرصاص.



القبض على أخطر مجرم مصري

أدرج اسم ياسر عبد الفتاح سعيد، على لائحة المكتب الفيدرالي، في ديسمبر عام 2014، ورصدت مكافأة قدرها  100 ألف دولار لمن يدلى بمعلومات ترشد عنه، وذكر بيان صادر عنه، اليوم الخميس، بأن السلطات تمكنت من القبض على المواطن المصري، واحتجز في مدينة جاستن بولاية تكساس؛ تمهيدًا لنقله إلى مقاطعة دالاس.

من جهته، قال ماثيو ديسارنو، وكيل مكتب التحقيقات الفيدرالي في دالاس، إن القبض على سعيد يقربنا خطوة من تحقيق العدالة لأمينة وسارة، موجهًا الشكر إلى رجال إنفاذ القانون قسم شرطة إيرفينج على العمل مع (FBI)؛ من أجل اعتقال هذا الشخص.

 

 

القصة الكاملة لقتل ياسر عبد الفتاح ابنتيه

في ليلة رأس السنة عام 2008، اصطحب ياسر ابنتيه أمينة (18 عامًا) وسارة ( 17عامًا) في رحلة بسيارته أجرة "تاكسي"، بحجة تناول الطعام، وذهب إلى مدينة إيرفينج بولاية تكساس الأمريكية، وأطلق عليهما  11 طلقة رصاص.

وقبل أن تلفظ سارة أنفساها الأخيرة، تمكنت من إجراء اتصال هاتفي بالطوارئ للاستغاثة، لكن الشرطة وصلت بعدما فارقت هي وأختها الحياة، وهرب الوالد.

وفقًا لمكتب التحقيقات الفيدرالي، فإن ياسر أطلق الرصاص على ابنتيه داخل السيارة، أُصيبت الكبرى أمينة برصاصتين في صدرها، وسارة كانت تجلس في المقعد الخلفي وتلقت تسعٍ، لكنها رغم ذلك تمكنت من إجراء اتصال بهاتف الطوارئ 911 وهي تصرخ: "أنا أموت...".

 

 

من هو ياسر عبد الفتاح سعيد؟

مصرى من سيناء، يبلغ من العمر 63 عامًا، هاجر إلى واشنطن في أوائل الثمانينات، في الثلاثين من عمره، وتزوج من أمريكية تبلغ الخامسة عشر، تُدعى باتريشيا أُوِنز، لكنه ظل محافظًا بداخله على ثقافته المصرية العربية الإسلامية، والتى لا تتناسب مع كثير من قيم الغرب، وخصوصًا العلاقات الاجتماعية، وهذا كان سبب حنقه على ابنتيه.

وعمل "ياسر" سائق أجرة، وبدأت الخلافات تظهر بينه وبين زوجته، خصوصًا أنه كان لا يوافق على النمط السائد في المجتمع الأمريكي، واكتشف خلال التحقيقات أنه هدد ابنتيه بالقتل أكثر من مرة؛ بعد علمه بأنهم على علاقات غرامية مع بعض الشباب، ويقال إنه كان مهووسًا بالحفاظ على عذريتهما، وخائفًا من أن يُفسدهما المجتمع الغربي".