أصبحت قصة إيهاب أحمد حديث الناس جميعا داخل مصر خاصة بعد ظهوره في برنامج التاسعة مع الإعلامي وائل الإبراشي الس

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 15:26
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد ظهوره مع وائل الإبراشي.. اختفاء عائلة "إيهاب" بعد خطفه لمدة 21 سنة

إيهاب أحمد
إيهاب أحمد

أصبحت قصة إيهاب أحمد حديث الناس جميعا داخل مصر، خاصة بعد ظهوره في برنامج التاسعة مع الإعلامي وائل الإبراشي السبت الماضي، قصته مؤلمة والمعاناة النفسية التي تعرض لها ورحلة بحثه عن أهله التي دامت ما يقرب من 21 عام .

قال إيهاب أحمد مع الإعلامي وائل الإبراشي، أنه كان يعيش مع أسرة من مدينة القنايات بمحافظة الشرقية، ومنذ أن وعي وهو يسمع كلام هذه الأسرة له، أنه ليس أبنا لهم، وأنهم وجدوه في مستشفي الزقازيق العام، وأحيانا يقولون له أنهم تبنوه لتربيته من دار رعاية الأيتام بالشرقية، وكانت تأتي موظفة شهريا من مديرية التضامن الاجتماعي بالشرقية للاطمئنان عليه.

ومع وصوله لمرحلة الشباب والمراهقة، بدأ يحدث بعض الخلافات بينه وبين هذه الأسرة التي لم يقدر لها أن تنجب أبناء، وكان يتعرض للطرد من البيت أحيانا، أو بنفسه يخرج من البيت، ومع تدخل الجيران وفاعلي الخير كان يعود مرة أخري للمنزل.

قرر وقتها إيهاب أحمد وهو الاسم الذي يحمله في البطاقة، وهو ليس علي اسم الرجل الذي تبناه، أن يأخذ صورة منذ كان طفلا وينشرها علي مواقع التواصل الاجتماعي والسيوشيال ميديا، لعله يجد ضالته ويتعرف عليه أحد ويرجع إلي حضن أهله.

تلقي إيهاب العديد من الاتصالات ولكن وجد أحداها الأكثر جدية من سيدة تدعي دعاء، والتي قالت له أنها أخته من مدينة ديرب نجم بالشرقية، وأنه اختطف من والدتها وهو في عمر 6 شهور في سيارة، وتركت والدته مغمي عليها في الطريق، وأن الصور التي تم نشرها تؤكد أنها تشبه وهو صغيرا، وطلبت مقابلته وبالفعل حدث هذا داخل مستشفي جامعة الزقازيق حيث كان يعمل إيهاب الحاصل علي معهد تمريض خاص وكان مرافق لأحدي الحالات وقتها.

كان اللقاء يمتزج بمشاعر إنسانية والتي من واقع كلامها لإيهاب، دلته علي  أشارات وعلامات بجسمه، وتشابه الملامح بينهما جعلته يشعر أنه أخيرا وبعد هذه السنين وجد أسرته وأهله، واتفق معها علي أن يتم عمل تحليل dna له ولوالديه لإثبات نسبه اليوم الثلاثاء مع رجوع والده الذي يعمل بدولة المملكة العربية السعودية.

 

أكد إيهاب أحمد لـ"اليوم الجديد" إنه منذ أمس، الاثنين، يحاول الاتصال على شقيقته دعاء ووجد أن هاتفها مغلق ، ومع ذلك أصر علي المجئ من مدينة فاقوس التي يعيش فيها الآن إلى محطة قطار الزقازيق، اليوم الثلاثاء في نفس الموعد المحدد للذهاب سويا لعمل التحاليل ، ولكن كانت المفاجأة لم يأت أحدًا من أهله مع استمرار غلق التليفون الخاص باخته طوال نهار اليوم.

أشار إيهاب أحمد أنه يعيش حالة نفسية سيئة، ويشعر باليأس والاحباط بعد أن قتلته هذه الضربة القاصمة في مقتل، حيث تحول الأمل في حياة كريمة كانت تقترب منه الي ضياع علي حد قوله، وخاصة أنه الآن لا يجد عملا مناسبا له ولا يجد سكنا يعيش فيه ، ويتعرض لأزمة مالية كبيرة ، بعد أن تخلي الجميع عنه، مضيفًا أنه لا يعلم ماذا يفعل في المستقبل؟