سألته هل أنت راضي عما قدمته خلال الفترة الماضية أجاب الفنان مجدي فكري قائلا: الحمد لله أنا محظوظ..المزيد

مسلسلات ياسر جلال

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 12:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مجدي فكري: كنت لاعب كرة قدم.. وقدمني صلاح السعدني وصديقي ياسر جلال

مجدي فكري
مجدي فكري

سألته هل أنت راضي عما قدمته خلال الفترة الماضية؟ أجاب الفنان مجدي فكري قائلا: الحمد لله أنا محظوظ، ولم يكن في نيتي التمثيل بل بدأتي حياتي كلاعب كرة قدم في مسقط رأسي المنصورة، لولا خلع ذراعي لتغيرت مسيرتي، ولكنها الأقدار التي تلعب دورا في حياتنا جميعا، بعدها لم  أكمل حياتي كلاعب، تخرجت من كلية الآداب قسم تاريخ، وقدمني صلاح السعدني، ومنذ ذلك الحين تغيرت وجهتي نهائيا.



وكعادة كل الفنانين بدأ حياته في المسرح المدرسي، وعارضه أهله خوفا علي مستقبله التعليمي، ولكن أصراره علي الاستمرار في التمثيل جعل الجميع يرضخ لموهبته الفنية،  هل تتخيل أن من جعلني أقف علي خشبة المسرح وأمام الكاميرا في السينما الممثل الكبير صلاح السعدني، فأنا مدين له بما وصلت إليه بعد الله سبحانه وتعالي، الذي جاء بي ووضعني علي أول السلم، ومن بعدها بدأت رحلتي مع الفن، الذي أعشقه وأدين له بالكثير.

وعند سؤال مجدي فكري عن الشخصيات التي تأثر بها في بداية حياته، سرد لي تأثره بـ عمر الشريف ورشدي أباظة وشكري سرحان وأحمد زكي وغيرهم من عمالة السينما فهم قادرين علي أن تقف أمامهم مبهور، كل هؤلاء أساتذة لي تعلمنا منهم.

الرضا أقل ما يوصف به مجدي فكري، فهو راضي عما قدمه خلال الفترة الماضية، عندما شارك في مسلسل الاختيار رمضان الماضي، الملحمة البطولية التي أعادت الثقة للمصريين وجعلتهم علي يقين أن قواتهم المسلحة قادرة علي ردع أي شخص أو جماعة أو دولة معادية لمصر.

وعن أصدقاءه في الوسط الفني، قال مجدي فكري: من أقرب الشخصيات إلي الفنان ياسر جلال صديق شخصي وله معزة كبيرة في قلبي، وشاركت معه في أخر مسلسل، الفتوة، ومن قبلها لمس أكتاف، وغيرها من الأدوار التي تقمصتها، بالإضافة إلي ظهوري في العديد من الأعمال الفنية مع فنانين أخرين.

وعن الشلالية في الوسط الفني، رفض مجدي هذا التعبير مؤكدا، أن الموهبة هي من تفرض نفسها علي الجميع، فلا يمكن أن يستمر ممثل إلا لو كان موهوب فعلا، وعلي الفنان أن يجتهد في دوره وبعدها الأرزاق علي الله، كلنا نجتهد، وفي النهاية الشخصية هي من تناديك لتقمصها، وكل شخصية يتقمصها الفنان من المؤكد أنها تضيف للعمل الفني، فليس هناك دور صغير وكبير، فلا يمكن الحكم علي الفنان بالمساحة المتاحة له، ولكن علينا أن نسأل أنفسنا هل الفنان تمكن من تقمص الشخصية أم لا؟، وكل شخصية قدمتها خلال الفترة الماضية كانت بمثابة أضافة لي.

وعند سؤاله عن تأثره بالشخصيات التي يقدمها قال: عندما أقدم شخصية ما وانتهي منها تنتهي علاقتي بها علي الفور، وأعود إلي شخصيتي الحقيقية، وإلا تبقي مصيبة كبيرة لو كل شخصية تقمصها الفنان ظلت معه، فالفن مهنة متعبة جدا ومرهقة، والفنان منا يأخذ وقته حتي يعود إلي نفسه مرة أخري، وعلاقته بأهله وأسرته لا تتأثر بالشخصيات التي يؤديها، فكلنا يخلع عباءته عند عبته باب بيته.

 وعن الحب في حياته وعلاقته الإنسانية بزملاءه في الوسط الفني وحكاياته الطريفة خلف الكاميرا، لنا لقاء أخر مع الفنان الكبير مجدي فكري.