أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بدء السماح بحضور الجماهير للمباريات الأوروبية بداية من مباراة كأس السوبر ال

بايرن ميونيخ,السوبر الأوروبي,إشبيلية الإسباني

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 12:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رسميًا.. مباراة السوبر الأوروبي بحضور جماهيري

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بدء السماح بحضور الجماهير للمباريات الأوروبية، بداية من مباراة كأس السوبر الأوروبي، والتي ستقام في مدينة بودابست المجرية في 24 سبتمبر المقبل بين فريقيبايرن ميونيخ الألماني، أمام إشبيلية الإسباني، ليكون بداية من أجل إعادة الجماهير للمدرجات من جديد.



وأصدر اليويفا بيانًا رسميًا، عبر حسابه الرسمي على موقعه الرسمي يؤكد في خلاله أن اللجنة التنفيذية بالاتحاد الأوروبي قررت إعادة الجماهير من المدجات عبر بروتوكول طبي جديد يمكن من إقامة مباراة السوبر الأوروبي في بوادبست يوم 24 سبتمبر القادم، بتواجد نسبة تصل إلى 30% من سعة الملعب وسط إجراءات احترازية للوقاية من فيروس كورونا.

وأوضح البيان أن القرار تم بناء على توصية واختبار لإقامة المباراة، موضحًا أن القرار حتى الآن لباقي مباريات التي ينظمها اليويفا في بطولات الأندية سيقام بدون حضور جماهيري حتى إشعار آخر، موضحًا أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يسعى لإعادة الحياة للمدرجات دون تعرض أي فرد للخطر في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا.

وأوضح بيان الاتحاد الأوروبي أنهم يسعون في الفترة الحالية للحديث مع الحكومة المجرية حول دخول الجماهير وتنظيمهم، خاصة مع وجود عدد متوقع أن يقدم للمجر لمشاهدة المباراة من ألمانيا وإسبانيا لمؤازرة فرقهم بايرن ميونيخ الألماني وإشبلية الإسباني نحو حصد لقب السوبر الأوروبي وزيادة عدد بطولاتهم الأوروبية المختلفة.

وستقام مباراة السوبر الأوروبي بين بايرن ميونيخ بعد تتويج بلقب دوري أبطال أوروبا على حاسب باريس سان جيرمان الفرنسي، أمام إشبيلية الإسباني بطل لقب اليورباليج الذي ناله على حساب إنتر ميلان الإيطالي، على ملعب بوشكاش أرينا، بالعاصمة المجرية بودابست، والذي جاءت تسمتيه تكريمًا لأسطورة الكرة المجرية فرانز بوشكاش.

ويتسع الملعب إلى 67 ألف مشجع، مما سيؤدي مع تطبيق القواعد المنصوص عليها من اليويفا بتحديد الحضور الجماهيري للمباريات، أن يكون الحد الأقصى لمباراة السوبر الأوروبي هو 20 ألف مشجع فقط.

وتغيب الجماهير عن مدرجات كرة القدم في أغلب دول العالم، منذ مارس الماضي، وذلك نظرًا للتخوف من انتشار فيروس كورونا، الذي يضرب العالم، ولم يتم اكتشاف أي مصل للوقاية منه خلال الفترة الماضية مما يجعل الدول تتعامل بحذر مع التجمعات.