جب الحرص على إبقاء القولون نظيفا عن طريق شرب عدد من هذه الأعشاب التي تساعد على إبقائه نقيا.. المزيد

تنظيف القولون,تنظيف القولون بالأعشاب,تنظيف المعدة

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 18:30
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بهذه الأعشاب يُمكنك الحفاظ على قولونك نظيفًا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

القولون هو أنبوب عضلي يصل طوله إلى 6 أقدام، وهو يُعرف أيضًا بلقبٍ آخر وهو "الأمعاء الغليظة"، والذي يربط بين الأمعاء الدقيقة والمستقيم، ويمارس القولون دورًا حيويًا في جسد الإنسان بسبب قيامه بالعديد من الوظائف الهامة كإتمام عملية الهضم وامتصاص ما يتبقى في الجسد من الغذاء والماء بعد حصول جسم الإنسان على ما يرغب من عناصر أساسية منها.



ولهذا يجب الحرص على إبقاء القولون نظيفًا عن طريق شرب عددٍ  من هذه الأعشاب التي تساعد على إبقائه نقيًا ونظيفًا ما يقي الإنسان من الإصابة بأي مرض معوي، لهذا قررنا تقديم مجموعة من نصائح تنظيف القولون بالأعشاب.

أولاً: عصير التفاح

هو أحد العصائر الذي يُساهم في تنظيم حركة الأمعاء، ما يُعين الجسد على التخلص من السموم، وهو ما يؤدي في النهاية إلى تحسين الأداء الصحي للكبد والجهاز الهضمي ككل.

ولتحقيق أفضل نتيجة ممكنة يُنصح بتناول كوب كامل من العصير، وبعدها بنصف ساعة يشرب الإنسان كوبًا من الماء، ويُفضل تكرار هذه العملية عدة مرات يوميًا. 

ثانيًا: الزنجبيل

تتمتع جذور الجنزبيل بقدرة كبيرة على تخفيف الانتفاخ وتخليص الجسد من السموم وأي مواد ضارة تعلق به.

وأما عن كيفية الاستخدام فتتم إضافة الزنجبيل إلى الشاي، أو شُرب هذه الجذور مباشرة عن طريق إضافة ملعقة صغيرة من عصارة الزنجبيل إلى كوبٍ من الماء، ويتم تناوله مرتين في اليوم الواحد.

ثالثًا: الألياف

تُحسِّن كافة الأطعمة الغنية بالألياف من حركة الأمعاء وعملية تخليص الجسم من السموم، ما يجعل تناول هذه الأطعمة مهمًا جدًا لضمان معدة مثالية.

ومن أهم هذه الأطعمة، هي: الكمثرى، والتفاح، والتوت، والبازلاء، والقرع والخرشوف، والفاصولياء.

رابعًا: الليمون

يُعتبر عصير الليمون واحدًا من أفضل الطرق الطبيعية من أجل تنظيف القولون.

وعن طريقة الإعداد فتتم بإضافة عصارة الليمون الطازج إلى الماء الفاتر، ويُنصح بشرب هذا العصير صباحًا قبل تناول وجبة الإفطار.

خامسًا: الماء والملح

ينصح البعض بالإكثار من شُرب مياه البحر المملحة، لأنها تُساعد على زيادة حاجة الإنسان من التبول ودخول دورة المياه، ما يُساهم في تفريغ الأمعاء بالكامل من أي سموم أو فضلات قد تتراكم بها، ولكن يُنصح بعدم القيام بهذه التجربة يوميًا، بل يجب أن يفصل بين كل مرة بضعة أيام.