وفقا لبحث جديد وجد الباحثون أنه إذا تم تنشيط الجهاز المناعي للمرأة الحامل فقد يؤثر ذلك على نمو دماغ طفلها ف

الحمل,الجنين,الجهاز المناعي للأم,دماغ الطفل

السبت 26 سبتمبر 2020 - 07:42
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دراسة حديثة تُظهر تأثير الجهاز المناعي للأم على دماغ الطفل

وفقًا لبحث جديد، وجد الباحثون أنه إذا تم تنشيط الجهاز المناعي للمرأة الحامل، فقد يؤثر ذلك على نمو دماغ طفلها، فيمكن لعدد من المُسببات، مثل: الالتهابات والحساسية، أن تُنشط جهاز المناعة لدى الأم، وهذا بإمكانه أن يؤدي إلى إطلاق البروتينات كجزء من الاستجابة الالتهابية.

أظهرت الأبحاث السابقة على الحيوانات أن بعض هذه البروتينات يمكن أن تؤثر على النسل. ومع ذلك، لم يُعرف الكثير عن هذا التأثير في البشر، لمعرفة المزيد، درس الباحثون الشابات خلال فترة الحمل والولادة وحتى أطفالهن الصغار، ووجدوا أن أداء دماغ الطفل على المدى القصير والطويل قد يتأثر بنشاط الجهاز المناعي لأمهاتهم خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.

تضمنت النتائج تغييرات في معدل ضربات قلب الجنين لدى أطفال النساء الحوامل اللائي ظهرت عليهن علامات الالتهاب. مستشهدين بالصلة بين معدل ضربات قلب الجنين والجهاز العصبي، قال الباحثون إن تغيرات معدل ضربات القلب تشير إلى أن التهاب الأم بدأ في التأثير على الجنين قبل الولادة.

في الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة، كشفت فحوصات الدماغ التي أُجريت على الأطفال حديثي الولادة عن اضطرابات في الاتصال بين مناطق مختلفة من الدماغ لدى الأطفال الذين كانت أمهاتهم قد تعرضن لنسبة بروتينات مرتفعة أثناء الحمل تشير إلى وجود التهاب لديهن.

بعد ذلك، وبعد أن وصل عمر الأطفال إلى 14 شهرًا، أظهرت الاختبارات اختلافات في المهارات الحركية وتطور اللغة والسلوك بين أطفال الأمهات اللائي تم تنشيط أجهزتهن المناعية بسبب الالتهاب.

وقال مُشرف الدراسة الدكتور برادلي بيترسون في بيان صحفي من مستشفى الأطفال في لوس أنجلوس إنه: "على الرغم من أن الدراسات التي أُجريت على الحيوانات تشير إلى ذلك، إلا أن هذه الدراسة تشير إلى أن علامات الالتهاب في دم الأم يمكن أن ترتبط بتغيرات قصيرة وطويلة المدى في دماغ طفلها".

سيسمح هذا الاكتشاف للأطباء الآن بتحديد طرق لمنع هذه الآثار وضمان نمو الأطفال بأفضل طريقة صحية ممكنة، بدءًا من الرحم وحتى مرحلة الطفولة اللاحقة وما بعدها.

على الرغم من أن الباحثين وصفوا نتائجهم بأنها تقدم كبير، إلا أنهم لاحظوا أيضًا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم كيفية تأثير تنشيط الجهاز المناعي للأم أثناء الحمل على طفلها.

*نُشرت الدراسة على الإنترنت مؤخرًا في مجلة علم الأعصاب Journal of Neuroscience.