قال الدكتور محمد السباعى المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والرى إنه جرت صياغة المقترحات الخاصة.. المزيد

نهر النيل,الري,سد النهضة

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 07:47
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الري تكشف موعد الصيغة النهائية لأزمة سد النهضة

سد النهضة
سد النهضة

قال الدكتور محمد السباعى، المتحدث بِاسم وزارة الموارد المائية والري، إنه جرت صياغة المقترحات الخاصة بملء وتشغيل سد النهضة، وسيتم التفاوض عليها خلال الأيام المقبلة.



وأضاف، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى أحمد موسى عبر برنامجه على مسئوليتي، المذاع على قناة صدى البلد، أنه من المتوقع أن يتم الانتهاء يوم الجمعة المقبل من الصيغة النهائية للاتفاق حول أزمة سد النهضة.

وجاء ذلك بناء على مخرجات القمة الأفريقية المصغرة، والتى عُقدت يوم 21 يوليو 2020 بشأن سد النهضة، والاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والري من الدول الثلاث (مصر - السودان - إثيوبيا)، والذي عقد يوم 16 أغسطس 2020، كما عُقد يوم الجمعة 21 أغسطس 2020 اجتماع للجنة الفنية المصغرة المكونة من عضو فني وعضو قانوني من كل دولة من الدول الثلاث، حيث تم إعداد مسودة أولية تتضمن تجميع مقترحات الدول في مستند واحد يحدد نقاط الخلاف والتوافق.

وأكدت وزارة الري، في بيان لها، أنه تلى ذلك اجتماع برئاسة وزراء المياه من الدول الثلاث برعاية الاتحاد الأفريقي، وبحضور مراقبين من الدول الأعضاء بهيئة مكتب الاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وخبراء مفوضية الاتحاد الأفريقي، وذلك استكمالًا للمفاوضات بهدف الوصول إلى اتفاق مُلزم بخصوص ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.

وأضافت الوزارة، أنه تم التوافق بين الوزراء على الخطوات المستقبلية، حيث تم الاتفاق على أن تبدأ اللجنة الفنية القانونية عملها اليوم وتستأنف أعمالها حتى يوم الجمعة الموافق 28 اغسطس 2020.

سفير موسكو بالقاهرة يعلق على أزمة سد النهضة

وأكد السفير الروسي بالقاهرة غيورغي بوريسينكو، أن بلاده تتفهم المعنى الاستراتيجي لنهر النيل لمصر ولشعبها، بالإضافة إلى مخاوفهم على أمنهم القومي خاصة مع وجود الكثير من الإرهابيين في ليبيا.

جاء ذلك خلال حديث السفير الروسي بمصر لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم بمناسبة الاحتفال بمرور 77 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية البلدين الذي يوافق الأربعاء المقبل.

وقال بوريسينكو في هذا الصدد، إن "روسيا تتفهم المعنى الاستراتيجي لنهر النيل لمصر ولشعبها".

وأضاف: "وفي الوقت ذاته، نعترف بحق أثيوبيا في تطوير اقتصادها بما في ذلك قطاع الطاقة، ونحاول إقناع أديس أبابا بتسوية هذا النزاع سليما بدون إلحاق الأذى لجيرانها".

وكشف أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أرسل مناشدات متكررة للإثيوبيين يطالبهم بالالتزام بالمفاوضات الجارية والتوصل إلى اتفاق ثلاثي بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.

وشدد على أنه من المستحيل تغيير الجغرافيا ولذلك يتعين على دول حوض النيل أن تتعايش اليوم وغدا وبعد 100 عام ومن الضروري أن تكون قادرة على حل جميع الأمور بروح الجوار الطيب، مشيرًا إلى أن الحوار الحالي بين الجانبين جاء بعد اجتماع بين زعيمي مصر وإثيوبيا على هامش المنتدى الروسي-الأفريقي في مدينة سوتشي العام الماضي.