حدد الجنرال جيم جوردينيز رئيس طاقم التخطيط في البحرية التركية مفهوم السياسة الخارجية.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 08:22
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تم التخطيط له منذ 2006..

دير شبيجل تكشف مخطط الوطن الأزرق

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

حدد الجنرال جيم جوردينيز، رئيس طاقم التخطيط في البحرية التركية، مفهوم السياسة الخارجية الذي لم يكن أي شخص مهتمًا به في عام 2006، ولا حتى أردوغان.

وقالت مجلة دير شبيجل: "بدا جوردينيز جريئًا وعدوانيًا للغاية حينما حدد مفهوم السياسة الخارجية التركية، وفي خطاب ألقاه في أنقرة، دعا غوردينيز إلى توسع تركيا في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ويجب على الحكومة إعادة رسم الحدود، إذا لزم الأمر بقوة السلاح، من أجل حماية المصالح الاقتصادية والسياسية للبلاد، وأطلق على خطته اسم "مافي وطن" أو "الوطن الأزرق".

وأكد الجنرال التركي المتقاعد لدير شبيجل، للصحيفة، أنه أراد أن تصبح تركيا قوة بحرية حقيقية.

وذكرت ، أن السبب الرئيسي الذي جعل أنقرة لا تريد أن تسمع عن مفهومه في البداية هو أن تركيا كانت تحاول في ذلك الوقت أن تصبح عضوًا في الاتحاد الأوروبي، ولم يكن رئيس الوزراء آنذاك والرئيس الحالي رجب طيب أردوغان مهتمين بنزاع إقليمي مع جيران مثل اليونان".

وأشارت الصحيفة إلى أن خدمة غوردينيز انتهت في الجيش بشكل مفاجئ عندما تم اعتقاله مع مئات من الضباط الآخرين في عام 2011.

وأوضحت أن جوردينيز يصف نفسه، بأنه كمالي، وقال إنه يشعر بأنه مدين للإرث العلماني لمؤسس الدولة مصطفى كمال أتاتورك أكثر منه للحكومة الإسلامية المحافظة في عهد أردوغان.

وكشفت مجلة دير شبيجل، أن روح هذا المخطط هي: "التحول من الاعتماد على القوة الناعمة إلى القوة العسكرية".

حدود الوطن الأزرق 

وبحسب الخريطة المعلَنة، فإن الوطن الأزرق هو مناطق في البحار المحيطة بتركيا البحر الأسود، وبحر مرمرة، وبحر إيجة، والبحر المتوسط، ويكون لتركيا الحق في استغلال واستثمار جميع الموارد الواقعة ضمن حدودها.

وتبلغ مساحة الوطن الأزرق، كما هي محددة في الخريطة (462,000) كلم مربع أي ما يعادل نصف مساحة تركيا، والتي تساوي نحو (783,562) كلم مربع.

وأفادت وكالة فرانس برس، الأحد، أنّ الأدميرال التركي المتقاعد جيم غوردينيز، والذي يُنسب إليه الفضل في ابتكار عقيدة التوسع البحري التركي المثيرة للجدل "الوطن الأزرق"، وقال إن فقدان مصر يعد خطأ كبيرًا ويضر باستراجيته.

ووصف قرار تركيا قطع علاقاتها مع مصر بعد إطاحة الجيش بمحمد مرسي في 2013 بأنه خطأ.

وقال جوردينيز: "كان على تركيا أن تفوز بعلاقة مع مصر، وكان يجب أن نبدأ بمصر، كما كان بإمكاننا تحقيق بعض المكاسب مع إسرائيل أيضا".

وتابع: "إذا ضغطت اليونان على الزناد، فستكون نهاية الناتو"، مشيرًا إلى أن تركيا ستنسحب بعد ذلك من التحالف العسكري في حقبة الحرب الباردة.

ولفت إلى أنه على الدول الأوروبية أن تضغط على اليونان حتى تتخلى عن بعض مطالباتها البحرية.

ويوافق جوردينيز على الموقف المتشدد للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المنطقة، ولكنه يأسف أيضًا للعزلة الدبلوماسية المتزايدة لتركيا