حبوب منع الحمل تعد أحد طرق تنظيم النسل وأفضلها في حال تناولها بشكل صحيح وتصل.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 06:43
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تسبب كوارث.. احذري حبوب منع الحمل

حبوب منع الحمل
حبوب منع الحمل

تعد حبوب منع الحمل أحد طرق تنظيم النسل وأفضلها في حال تناولها بشكل صحيح، وتصل كفاءتها إلى 99.9%، وفي الوقت نفسه لا تمنع نقل الأمراض الجنسية مثل فيروس نقص المناعة المكتسبة المعروف بالإيدز، أو أيٍّ من الأمراض المتناقلة جنسيًا، كما أن هذه الحبوب تحتوي على هرمونيْ البروجستيرون والأستروجين، ويعملان جنبًا إلى جنب على منع عملية الإباضة، وكذلك ترقيق بطانة الرحم؛ لتمنعَ البويضة في حال تمّ إخصابها من الانغراس في بطانة الرحم.



أضرار حبوب منع الحمل

تبقيع قرئي (بين الحيضين)

ويؤدي تناول حبوب منع الحمل إلى الإصابة بالعديد من الأعراض الجانبية، منها تبقيع قرئي بين الحيضين، فنصف السيدات اللائي يستخدمن حبوب منع الحمل يعانون في الفترة ما بين الحيضين، والتي تكون عادة خلال الـ3 أشهر الأولى من استخدام هذه الحبوب، واختفت حيث يحدث هذا لأن الرحم يُحاول التأقلم مع تقليل سماكة بطانته، أو لأن الجسم يحاول التأقلم مع تغير نسبة الهرمونات.

آلام الثدي

أعراض جانبية أخرى تُسببها حبوب منع الحمل، منها تكبير حجم الثدي أو آلامًا عند ملامسته، إلا أن هذه الأعراض تختفي خلال بضعة أسابيع من بداية تناول هذه الحبوب، ويجب التوجه لأقرب طبيب في حالة وجود كتلةً في الثدي، أو الشعور بألم مستمر.

زيادة الوزن

العديد من الدراسات أكدت ارتباط حبوب منع الحمل بزيادة الوزن، حيث أشارت إلى وجود انحباسات في السوائل في الجسم خاصة في منطقة الثدي والحوض، كما أن هرمون الأستروجين يعمل على زيادة حجم الخلايا الدهنيّة لا عددها.

تقلّبات في المزاج

السيدات اللائي يتناولن حبوب منع الحمل عادةً ما يشعرون بالكآبة والحزن، ويجب استشارة الطبيب؛ لأخذ الأدوية المناسبة خاصة إذا كانت تُعاني من الكآبة المزمنة.

تغير في الإفرازات المهبلية

تُعاني بعض السيدات ممن يتناولن حبوب منع الحمل من تغيرات في الإفرازات المهبلية، حيث تتراوحُ من زيادة إلى انخفاض في ترطيب المهبل.

محظورات تناول حبوب منع الحمل

وهناك عدة ظروف يحظر فيها استخدام حبوب منع الحمل منها، حدوث جلطات في القدم أو اليديْن، أو وجود تجلّطات دمويّة، كذلك الإصابة بأمراض في القلب أو الكبد، وسرطان في الرحم أو الثدي. وعدم السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، وأيضًا الشك بحدوث الحمل، والمرأة المدخّنة فوق سن 35.

أعراض عند حدوثها يجب التوجه للطبيب فورًا

ويجب التوجه إلى أقرب طبيب في حالة الشهور بالصداع الحاد، والقيء الشديد، ومشاكل في النطق، والدوخة أو الإغماء، وكذلك ضعف أو تنميل في الذراع أو الساق، وألم في الصدر أو ثقل به، وسعال الدم، وضيق في التنفس، وأيضًا فقدان جزئيّ أو كامل للرؤية، وانتفاخ العيون، وآلام حادّة في المعدة.