قالت دار إيست بريستول للمزادات إننظارةمستديرة كان يضعها رمز الكفاح من أجل استقلال الهند الماهاتما غان

الهند,مزاد علني,مهاتما غادي,نظارة غادي,اللاعنف

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 23:23
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بيع نظارة المهاتما غاندي في مزاد علني بمبلغ خرافي

قالت دار "إيست بريستول" للمزادات، إن نظارة مستديرة كان يضعها "رمز الكفاح" من أجل استقلال الهند، الماهاتما غاندي، خلال مزاد في بريطانيا، مقابل مبلغ ضخم، فاق تقديرهم لها، حيث كتبت الدار عبر حسابها على موقع “إنستجرام”: "شاهدوا لحظة بيع نظارات غاندي مقابل 260 ألف جنيه استرليني، أي بما يعادل، 340 ألف دولار.



وتابعت دار المزاد في منشورها على نستجرام مرفقا بتسجيل: "لقد وجدناها قبل فترة لا تتعدى 4 أسابيع في علبة البريد التابعة لنا، وقد وضعها رجل كان عمّه قد حصل عليها من غاندي شخصيا. إنها نتيجة رائعة لقطعة رائعة".

وكان السعر التقديري لهذه النظارات الدائرية المطلية بالذهب يراوح بين 10 آلاف جنيه استرليني و15 ألفا، أي بما يعادل 13 ألف دولار و20 ألفا.

وقال أندرو ستو، من دار المزاد لشبكة سكاي نيوز البريطانية: "أمسك زميل لي بالظرف ومزقه ووجد رسالة عليها عبارة "هذه النظارات كانت لغاندي، اتصلوا بي".

وبالفعل، تم الاتصال بالبائع، وقال ستو: "أجرينا عمليات تفتيش وبحث ووجدنا نتيجة ذلك أننا أمام اكتشاف تاريخي.. عاودت الاتصال بالرجل وقال لي "إذا كانت بلا قيمة، تخلصوا منها"، لافتا إلى أن البائع كاد "يسقط أرضا" لدى إبلاغه بالقيمة التقديرية للقطعة.

ويقول ستو إن النظارات احتفظ بها أحد أقارب مرسلها، الذي كان يعمل في جنوب إفريقيا، في الوقت الذي كان به غاندي في زيارة إلى البلد ذاته، وحدث ذلك بين عامي 1910 و1930، حيث التقى الرجلان وحصل العم على الهدية التاريخية.

وقال ستو: "هذه أشهر نظارة لدينا على الإطلاق، وأهم العناصر التاريخية التي وجدناها. إنها جزء حقيقي ومهم من التاريخ، ليس فقط بالنسبة لنا، ولكن للمهتمين وللعالم أيضا، فهي قطعة خاصة جدا".

أوضحت دار المزادات عبر موقعها الإلكتروني ، أن داعية الكفاح غاندي غالباً ما كان يقدم نظاراته القديمة أو تلك التي يرغب في التخلص منها إلى أشخاص في حاجة لها، أو إلى أولئك الذين ساعدوه.

 غاندي الذي وُلد في 1869، وتوفي في 1948 سياسياً بارزاً والزعيم الروحي للهند خلال حركة استقلال الهند، كان رائداً للساتياجراها وهي مقاومة الاستبداد من خلال العصيان المدني الشامل، التي تأسست بقوة عقب أهمسا أو اللاعنف الكامل، والتي أدت إلى استقلال الهند وألهمت الكثير من حركات الحقوق المدنية والحرية في جميع أنحاء العالم.