فريق فرنسي جديد ينجح في التأهل والعبور نحو نهائي دوري أبطال أوروبا وهو باريس سان جيرمان الذي يستعد لخوض مبار

باريس سان جيرمان,مارسيليا,نهائي دوري الأبطال

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 11:11
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

صدمة لباريس.. سجل سيء لفرق فرنسا في نهائي الأبطال وسقوط أمام البايرن

فريق فرنسي جديد ينجح في التأهل والعبور نحو نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو باريس سان جيرمان، الذي يستعد لخوض مباراة نارية أمام نظيره بايرن مونيخ الألماني، في التاسعة من مساء الليلة على ملعب "النور" بالعاصمة البرتغالية لشبونة، يعيد معها مشاركات الفرق الفرنسية في نهائي الأبطال والتي غابت 16 عامًا متتالية عنها رغم محاولات الفريق العاصمي طوال السنوات العشر الأخيرة.



سجل مخيب للأمال للفرق الفرنسية في نهائي دوري الأبطال تُنذر بقلق لدى فريق باريس، قبل مواجهة الفريق البافاري، حيث شاركت فرق فرنسا في المباراة النهائية للبطولة الأكبر للأندية في العالم، 6 مرات فقط، كان نصيبها من التتويج باللقب مرة وحيدة عام 1993، بينما خسرت مرات آخرها خسارة موناكو أمام بورتو البرتغالي في نهائي 2004.

تأهل باريس سان جيرمان للمرة الأولى في تاريخه لكنه ينضم لأربع فرق فرنسية شاركت من قبل في النهائي، عبر ستاد ريميس مرتين 1956 و1959 وسانت اتيان الذي شارك في النهائي عام 1976، وموناكو 2004 والمتوج الوحيد بالبطولة مارسيليا الذي شارك مرتين خسر الأولى عام 1991، وفاز بالثانية عام 1993.

مغامرة ستاد ريميس

فرق فرنسا كانت حاضرة في المباريات النهائية منذ اللحظة الأولى، وذلك عبر فريق استاد ريميس الذي خاض المباراة النهائية للبطولة الأولى عام 1956، في مواجهة ريال مدريد الإسباني في ملعب حديثة الأمراء بالعاصمة الفرنسية باريس في حضور 38 ألف مشجع لهذا اللقاء، وفاز الريال باللقاء بنتيجة 4/3 بعد مباراة قوية وتحقيق فوز قاتل.

تقدم مايلكل ليبلوند بالهدف الأول لريميس في الدقيقة السادسة قبل أن يحرز تيملين الهدف الثاني بعدها لتتجه المباراة للفريق الفرنسي بتحقيق لقب أول نسخة إلا أن ألفريد دي ستيفانو سجل هدف تقليص الفارق للريال في الدقيقة 14، قبل أن يسجل جوزيه هيكتور ريال هدف التعادل، ليعود هيلجادو في تسجيل التقدم من جديد لريميس، قبل أن يسجل ماركتيوس هدف التعادل للريال في منتصف الشوط الثاني ثم يسجل هيكتور ريال رابع الأهداف وثاني الأهداف الشخصية قبل النهاية بعشر دقائق.

لم ييأس ريميس، وعاد بعد 3 أعوام لمواجهة جديدة في نهائي 1959، ويواجه الريال الراغب في التتويج الرابع على التوالي، وذلك على ستاد مرسيدس بمدينة شتوتجارت الألمانية، وقتل إنريكي ماتيوس المباراة منذ البداية بهدف للريال في الدقيقة الأول ويضيف ستيفانو الهدف الثاني في الدقيقة 47 من زمن المباراة، ليتوج الفريق الإسباني بلقبه الرابع على التوالي.

سانت ايتيان وسقوط أمام بايرن ميونيخ

في عام 1976، وعلى ملعب هامبدين بارك بمدينة جلاسكو الاسكتلندية، كان ظهور ثاني الأندية الفرنسية في النهائي، وذلك عندما عبر سانت ايتيان للنهائي ويواجه بايرن ميونيخ الراغب في تتويج ثالث على التوالي بقيادة مدربه ديمتير كرامر، الذي كان يقود منتخب مصر قبل رحيله لبايرن، ونجح في قيادة الفريق للفوز على منافسه الفرنسي بهدف سجله روث.

 

مارسيليا بين إخفاق وتتويج باللقب

مارسيليا، ذلك الفريق الذي جاء من جنوب فرنسا ومن شواطي البحر المتوسط ليصنع المجد للكرة الفرنسية في دوري الأبطال، كان ثالث الفرق الفرنسية العابرة نحو نهائي الأبطال بجيل ذهبي ضم الغاني عبيدي بيليه والفرنسي جان بيير بابيان وباسيلي بولي، وتأهل لنهائي نسخة 1991، ليضرب موعدًا مع النجم الأحمر الصربي على ملعب سان نيكولا بمدينة باري الإيطالية، ويخسر بضربات الترجيح بعد التعادل السلبي بدون أهداف.

بعد عامين وفي عام 1993 بالملعب الأوليمبي بمدينة ميونيخ الألمانية، كان الفريق الفرنسي قد دعم صفوفه برودي فولر نجم الكرة الألمانية والفرنسي ديشامب ومارسيل ديسيلي بجانب بولي والغاني عبيدي بيليه، ونجح في قهر ميلان بجيل ذهبي بهدف نظيف سجله بيسيلي بولي.

موناكو آخر المغامرين

بعد 11 عامًا، وتحديد في نسخة 2004، قام موناكو بمغامرة كبيرة قهر في طريقه ديبورتيفو لاكرونيا وريال مدريد الإسبانيين، ثم تشيلسي الإنجليزي ليصطدم بفريق بورتو البرتغالي الذي نجح في خطف اللقب بثلاثية نظيفة عبر كارلوس ألبرتو وديكو والروسي ديمتري ألينتشيف لتخسر فرق فرنسا للمرة الخامسة مقابل انتصار وحيد في المباراة النهائية للبطولة الأعلى في العالم.