اعادت قضية الشاب أحمد عمر الذي تعرض للتنمر من طبيب كلية التربية الرياضية بسبب شفته الأرنبية للأذهان حملات مو

التنمر

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 07:14
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

احذر.. 6 مشاكل نفسية تواجه الإنسان بعد تعرضه للتنمر

أحمد عمر أحد ضحايا التنمر
أحمد عمر أحد ضحايا التنمر

أعادت قضية الشاب أحمد عمر الذي تعرض للتنمر من طبيب كلية التربية الرياضية بجامعة كفر الشيخ، بسبب شفته الأرنبية، للأذهان حملات مواجهة التنمر التي دشنتها الدولة المصرية على مدار العامين الماضيين، ولاقت حينها استجابة كبيرة من المواطنين، قبل أن تعود للواجهة من جديد بعض الحالات الفردية التي تكشف الخلل الاجتماعي الذي ينتج عنه تنمر وسخرية قد تدمر مستقبله تلك الألفاظ المهينة التي تتغلف بغلاف ساخر باهت خالٍ من أي مشاعر إنسانية سوية.



ويرصد "اليوم الجديد" خلال السطور التالية، أبرز 6 تغيرات تطرأ على الشخص الذي يتعرض للتنمر والسخرية المهينة، والتي من شأنها تحويل الأشخاص الناجحين إلى فاشلين، بل قد يسبب في فقدان الثقة بالنفس والاكتئاب والعزم على الانتحار، لذا فمن الضروري على الأباء والأمهات ملاحظة تلك التغيرات على أبنائهم حتى يستطيعون مساعدتهم لتجاوز تلك الأزمات.

 

الاتجاه إلى العدوانية

يعد أبرز سمات التعرض للتنمر هو تحول الشخص من الحالة الهادئة إلى العدوانية وافتعال المشاجرات، كرد فعل طبيعي نتيجة للضغوطات والسخرية التي يمر بها.  

التراجع العلمي والنفسي

مع ازدياد الضغط النفسي على المتنمر يبدأ في التراجع الأكاديمي والنفسي، نتيجة تكرار مواقف التنمر في مكان الدراسة إذ كان مدرسة أو جامعة، ما يترتب عليه الشعور بالخوف أو عدم الأمان، فيصبح مكان التعليم هو مقر الشيطان بالنسبة له.

الوحدة

يبدأ الشخص المُتعرض للتنمر في دخول حالة من الوحدة، يرفض المشاركة في الأنشطة المعتادة له سابقًا، خوفًا التعرّض لاستهزاء وسخرية الآخرين، والدخول في حالة اكتئاب والتغيّر في أنماط النوم والأكل، والدموع المتكرّرة.

ظهور آثار جسدية

مع هذه الحالة تبدأ ظهور كدمات غير مبرّرة وخدوش على الوجه، قد يكون بعضها نتيجة تعرض لعنف من زملائه المتنمرين أو نتبجة لحالة الاكتئاب التي تنتج بعض الكدمات على الوجه بدون أي سابق إنذار.

الدخول إلى العالم الافتراضي

رويدًا رويدًا ينعزل هذا الشخص عن الآخرين ويدخل في حالة من الضيق والتعب، ما ينتج عنه إيجاد الأمل في العالم الافتراضي عبر الانترنت، وخلاله يبحث عن أمور وعلاقات مشبوهة وأمور جنسية لإخراج كبته وغضبه، فتصبح مرحلة خلل نفسي يسهل عليه الدخول في أي مأزق جديد دون أن يدري.

 

فقدان الثقة والبحث عن الانتحار

تعد أعلى مرحلة من مراحل التعرض للتنمر هو الوصول إلى جانب فقدان الثقة في النفس، وعدم إيجاد أي سبب للحياة ما يدفعه للبحث عن الانتحار، وحينها يحتاج إلى العديد من لمساعدات النفسية والمعنوية لإنقاذه من هذا الأمر.