عبرت الفنانة عائشة بن أحمد عن بالغ سعادتها بردود الأفعال التي تلقتها على فيلمها الجديد توأم روحي الذى يعرض ح

توأم روحي,فيلم توأم روحي,عائشة بن أحمد,الفنانة عائشة بن أحمد

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 20:40
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عائشة بن أحمد: هناك كيميا تجمعني بحسن الرداد

عبرت الفنانة عائشة بن أحمد، عن بالغ سعادتها بردود الأفعال التي تلقتها على فيلمها الجديد توأم روحي، الذى يعرض حاليا في صالات العرض السينمائية، وتشارك فيه مع الفنانين حسن الرداد وأمينة خليل، مشيرة إلى أن ردود الأفعال على الفيلم فاقت توقعاتها ولم تتوقع النجاح الكبير الذى حققه حتى الآن، والتعليقات الإيجابية التي رأتها من فنانين ونقاد وغيرهم.



وقالت الفنانة عائشة بن أحمد، خلال حلولها كضيفة في برنامج "مساء دى إم سي" المذاع عبر فضائية "دي إم سي – DMC"والذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان، إنها وافقت على العمل فور عرضه عليها خصوصًا بعد قراءتها للورق، مشيرة إلى أنه مكتوب بشكل مميز، وأنها كانت خائفة من تقديمها لأكثر من شخصية ضمن أحداث العمل، ولكنها في النهاية سعيدة بالعمل، وبالعمل مع كافة فريق الفيلم من بينهم الفنان حسن الرداد التي كانت تجمع بينهما كيميا خاصة أثناء تصوير عدد من المشاهد في العاصمة الفرنسية باريس.

ولفتت التونسية عائشة بن أحمد، إلى أن اختياراتها للأعمال دائما ما تكون صعبة جدًا، حيث إنها في بعض الأحيان تكون جبانة وخائفة ولا بد من دراسة كل خطوة تقوم بها.

وفيما يخص حياتها في مصر، أوضحت التونسية عاشة بن أحمد أنها لا تحب أكل اللحوم ولكنها تحب أكل الكشري والمسقعة بدون لحمة، ولم تحب الملوخية نهائيًا، وعن مواصفات فتى أحلامها أشارت إلى أنه يجب أن يكون صريحا ومثقفا وخفيف الدم، لافتة إلى أن علاقتها بالسوشيال ميديا جيدة ومتابعة للأحداث طول الوقت.

وأشارت عائشة بن أحمد إلى أنها في الفترة الحالية تعمل على الانتهاء من تصوير مشاهدها في مسلسل "تقاطع طرق" والذي تشارك فيه مع عدد من الفنانين من بينهم الفنانة منى زكي، والفنان سيد رجب، والفنان محمد ممدوح، والفنان محمد فراج، وهو من إخراج تامر محسن.

إهداء فيلم "توأم روحي" للفنانة الراحلة رجاء الجداوي

جدير بالذكر أن المخرج عثمان أبو لبن اشار أمس خلال لقاء تلفزيوني له إلى أنه وفريق عمل الفيلم قدموا إهداء مشترك الفيلم للراحلة الفنانة رجاء الجداوي ليعبروا عن حبهم الكبير لها، لافتًا إلى أن هذا أقل تقدير من الممكن أن يقدموه لها باعتبارها إنسانة جميلة ومريحة وقد تأثروا جميعًا برحيلها، موضحًا بأنهم قرروا إهداء الفيلم لها كي يترحم عليها كل من يراه؛ لأنها هي تستحق كل الخير.