في تقرير لم تعلق السلطات السعودية عليه نشر صحافيان أمريكان هما برالدلي هوب وجاستن شيك..المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 05:01
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ما حقيقة دعوة بن سلمان 150 فتاة من روسيا والبرازيل لحفلة؟

بن سلمان
بن سلمان

في تقرير  لم تعلق السلطات السعودية عليه، نشر صحافيان أمريكان هما برالدلي هوب وجاستن شيك مزاعم  بأن ولي العهد محمد بن سلمان جلب 150 فتاة من البرازیل وروسیا وأماكن أخرى في صیف عام 2015 إلى منتجع فاخر في جزر المالدیف لقضاء عطلة مدتها ما یقرب من شهر.



ودائما ما تقول وسائل الإعلام السعودية أن هذه التقرير تقف خلفاها شركات علاقات عامة مرتبطة بدول معادية لها مثل تركيا وقطر وإيران لتشوية صورة الرياض.

بالعودة إلى رواية الصحفيان التي صحيفة وول ستريت جورنال وثارت ضجة كبرى حيث قالا: "بعد وصول الفتیات إلى المالدیف، تم نقلهن إلى عیادات طبیة، لیتم فحصهن للتأكد  تم من خلوهن من الأمراض المنقولة جنسیا ثم تم نقلهن إلى منتجع تم حجزه للأمیر  بـ ٥٠ مليون دولار".

كان من المقرر أن تقضي الفتایات العطلة مع مضیفیهن الأمیر السعودي، الذي رافقه العشرات من أصدقائه، وذلك للاحتفال بتولي والده سلمان الحكم.

نظم هذا الرحلة في یولیو من ذلك العام، كاستراحة له بعد جهد طویل بذله في مساعدة أبیه في الوصول إلى مقالید الحكم. وبحسب الصحفيان فان الأمير غادر بعد أسبوع فقط من الرحلة بسبب وصول أخبارها إلى الصحافة الإيرانية. وفي غضون أسبوع من تولي سلمان مقاليد الحكم في السعودية تم تكليف محمد بن سلمان بإدارة إقتصاد وجيش السعودية. فعين مستشارين جدد إمكانياتهم وخبراتهم محدوده في العمل الحكومي وظل يجادلهم حول أفكاره السياسية.

بعض المعلومات تقول إن ضابط الإستخبارات السعودي الهارب سعد الجبري الذي كان مساعد ولي العهد السابق محمد بن نايف هو من يسرب هذه المعلومات، فيما يقول أخرين أنها مفبركة

وفي مطلع عام 2017، فر سعد الجبري من السعودية باتجاه تركيا. وكان مستشارا مقربا للأمير محمد بن نايف، وزير الداخلية السعودي السابق وأحد الخصوم الكبار لمحمد بن سلمان آنذاك.

وكان الجبري لا يزال في تركيا عندما فقد محمد بن نايف مكانته كولي للعهد في يونيو2017 لصالح منافسه محمد بن سلمان الذي أطلق عملية "تطهير" واسعة استهدفت منافسيه في المملكة.

ويعتبر سعد الجبري الذراع الأيمن لمحمد بن نايف حيث كان يقدم له الاستشاره الأمنية، فضلا عن كونه همزة وصل بين الاستخبارات السعودية والغربية. ولديه معلومات حساسة للغاية حول مسؤولين كبار في المملكة.

ويريد محمد بن سلمان عودة الجبري إلي السعودية بسبب المعلومات الحساسة التي يعرفها عن المملكة.