كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان اليوم الجمعة عن أن مصر ستحصل مع 6 جهات دولية على..المزيد

وزيرة الصحة,هالة زايد,فيروس كورونا,لقاح كورونا,ويبينار

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 08:05
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بشرى سارة من وزيرة الصحة للمواطنين بشأن لقاح كورونا

الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة
الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة

كشفت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، عن أن مصر ستحصل مع 6 جهات دولية على لقاحات فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) التي وصلت للمرحلة الثالثة من التجارب السريرية، مؤكدة جاهزية القاهرة لإنتاجها فور إقرارها علميًا، وجاء ذلك خلال كلمة وزيرة الصحة بفعاليات «ويبينار» العلمي للجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، بالتعاون مع الجمعية المصرية للأمراض الصدرية والدرن.



وجاء ذلك بمشاركة الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحة والوقاية، لاستعراض جهود الدولة بمكافحة فيروس كورونا المستجد، بحضور عدد من كبار أساتذة الصدر في الشرق الأوسط، وبمتابعة أكثر من ١٠ آلاف من الأطباء من مختلف دول العالم.

وطالبت هالة زايد، خلال كلمتها بالجلسة الافتتاحية للويبينار، المواطنين بعدم التراخي في اتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية، للحفاظ على مكتسبات مصر في انحفاض معدل الإصابات والوفيات بالفيروس، مشيدة ببروتوكولات العلاج التي وضعتها اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، والتي ساهمت في سرعة تعافي المصابين بالمستشفيات من الفيروس.

وأكدت أن تجربة مصر في مواجهة فيروس كورونا المستجد تعد من التجارب الناجحة مقارنة بدول العالم، بفضل التعامل مع الجائحة على أسس علمية وضعتها اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، بالتنسيق مع اللجنة الطبية المشكلة من مختلف الوزارات والجهات المعنية، ولجنة أزمة فيروس كورونا برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء.

وأوضحت أن مصر كانت من أوائل الدول التي استجابت لتحذيرات منظمة الصحة العالمية بشأن انتشار الفيروس، وتم اتخاذ جميع الإجراءات والتدابير الاستباقية اللازمة، ووضع خطة للتعامل مع الفيروس وعرضها على دولة رئيس مجلس الوزراء في بداية شهر يناير، بما يتناسب مع المعطيات المتغيرة والمراحل المختلفة لانتشار الفيروس.

وأشارت هالة زايد، إلى أن مصر استطاعت النجاح في مواجهة فيروس كورونا حتى الآن، بفضل دعم القيادة السياسية، والمبادرات الرئاسية التي أطلقها الرئيس الفتاح السيسي منذ عام 2018 تحت شعار "١٠٠ مليون صحة"، والتي كان لها عظيم الأثر في تحسين الصحة العامة للمواطنين، وتأهيل الكوادر البشرية من العاملين في القطاع الصحي ورفع كفاءتهم وقدرتهم للتعامل مع التحديات الكبرى، بالإضافة إلى تطوير البنية التحتية للمنظومة الصحية، مما ساهم بشكل كبير في الحد من انتشار الفيروس.