في إطار حرص الحكومة المصرية علي دعم المرأة وتمكينها اقتصاديا أطلق المركز الدولي للأسماك بالعباسة مركز أبو حما

محافظة

الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 03:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دعما للمرأة استمرار مشروع تمكين بائعات السمك بسوق التجزئة بالشرقية

في إطار حرص الحكومة المصرية علي دعم المرأة وتمكينها اقتصاديا، أطلق المركز الدولي للأسماك بالعباسة مركز أبو حماد محافظة الشرقية في عام 2018،  مشروع تمكين السيدات بائعات الأسماك، بتمويل من الاتحاد الأوروبي ومستمر حتي الأن، ويدعم المشروع السيدات بائعات الأسماك ومصنعي الأسماك منهن لتطوير تجارتهن في خمسة مناطق حضرية في محافظة الشرقية بمصر (الزقازيق، فاقوس، بلبيس، الحسينية، وأبوكبير).



قالت " هبة فؤاد "مسؤل تدريب التسويق الالكترونى بمشروع بائعات السمك، أنه من خلال مشروع تمكين السيدات بائعات الأسماك بالتجزئة في مصر، يهدف المركز الدولي للأسماك إلى تقديم يد العون للسيدات المستفيدات من المشروع من خلال مساعدات فنية واجتماعية.

يستهدف المشروع نمو تجارة السيدات من خلال دعم تجارة الأسماك القائمة بالفعل والتي تقودها السيدات وتقديم نماذج تجارية مستدامة ومربحة لرائدات الأعمال الجدد.

أشارت " فؤاد " أن الهدف هو تمكين بائعات الأسماك الحاليات والجدد من خلال التدريبات على تطوير منتجاتهن وتعزيز مكانتها في الأسواق، ودعم مبادرات تطويرالأسواق المجتمعية في الشرقية.

وسيختبر المشروع العديد من استراتيجيات تنمية سلسلة القيمة لتحقيق هذه المخرجات، خاصة أن المشروع يعمل على خلق 300  ثلاثمئة فرصة عمل إضافية بدوام كامل من خلال تأسيس 50 منشأة تجارية جديدة وتحسين ربحية 100 سيدة من بائعات الأسماك الحاليات.

أوضحت " فؤاد " ان مكونات المشروع تشمل تنظيم تجارة التجزئة للسيدات في التعاونيات السوقية وتمكين تشكيل لجان تجار التجزئة من التواصل مع المجتمع الأوسع والتعامل مع سلطات الأسواق المحلية، وإنشاء وتيسير إدارة خمسة مراكز لتجارة الأسماك التي تقودها المرأة بالتعاون مع رابطات تنمية المجتمع المحلي أو المنظمات غير الحكومية، وتدريب تجار الأسماك بالتجزئة من السيدات على المهارات الفنية لتجهيز الأسماك وإضافة القيمة وتطوير الأعمال والتسويق و الحصول على شهادات جودة المنتج، ودعم تطوير خطط عمل السوق التشاركية لاختبار المنتجات السمكية ونماذج الأعمال الجديدة وتحسين روابط السوق من خلال التدريب على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للوصول إلى قواعد بيانات أصحاب المصلحة، ومنصات التسويق عبر الإنترنت وتسهيل المفاوضات مع الموردين المعتمدين وسلاسل التجزئة الرسمية المحلية، وإنشاء موقع إلكترونى خاص بالأسماك ومن خلال هذا الموقع تستطيع سيدات بائعات السمك معرفة الأسعار الخاصة بالسمك من بورصة الأسماك  وعرض المنتجات الخاصة بهم وشراء الأسماك بالجملة والتجزئة.

أكدت  "فؤاد" أن خطة المخرجات بحلول 2021، هي إنشاء خمس مراكز لتصنيع الأسماك والتدريب تديرها نساء في خمس مجتمعات حضرية، مجهزة بأدوات التصنيع والتخزين، وشغيل مراكز التدريب التي تعمل على توفير مساحة للمراكز التجارية للأسماك، والتدريب وورش العمل حول اعتماد المنتج وتسويقه، ودعم 200 سيدة من بائعات الأسماك و 50 بائعة جديدة كي تحقق نماذج تجارية مربحة ومستدامة، وتوفير 400 وظيفة جديدة بدوام كامل بين الفئات المستفيدة.

قالت " فؤاد " لتحقيق ذلك، سيتم استهداف نتائج فرعية بشكل عام، سيؤسس المشروع 400 مؤسسة صغيرة ومتناهية الصغر مربحة في سلاسل القيمة بقطاع الاستزراع السمكي ومصايد الأسماك بالشرقية ، وستحقق السيدات بائعات الأسماك زيادة رأس المال الاجتماعي، زيادة فرص الوصول إلى الأصول والائتمان لضمان نمو تجارتهن، و إقرار سلطات السوق والمجتمعات المحلية بأنشطتهم التجارية كمؤسسات شرعية ،وتحسين المهارات الفنية لتطوير الأعمال وتصنيع الأسماك وتأسيس شركات وخطوط إنتاج جديدة تعمل كمؤسسات مستدامة ومربحة، و تحسين الوصول إلى معلومات السوق مع زيادة القدرة على استخدامها عن طريق موقع اسماك نت، وتحسين الروابط مع الجهات الفاعلة الأخرى في السوق وتحسين القدرة على التفاوض.

أوضحت " فؤاد " أنه فى عام  2019  تم تدريب عدد 14 سيدة من مدينة بلبيس، 18 سيدة من مدينة الحسينية، 17 سيدة من مدينة الزقازيق، 16 سيدة من مدينة فاقوس، 11 سيدة من مدينة أبوكبير، بالتعاون مع الجهات والهيئات والمؤسسات التي أبدت استعدادها للتعاون ومدت يد العون لتحقيق أهداف المشروع ومنها جمعية الغد المشرق من مدينة فاقوس، والمجلس الأقتصادى لسيدات الاعمال بالغرفة التجارية بالشرقية، وجمعية سعدون بمدينة بلبيس، وكلية الزراعة بجامعة الزقازيق.