أمر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتحويل كنيسة شوار التاريخية في إسطنبول إلى مسجد وفتحها للعبادة..المزيد

تركيا,أردوغان,كاتدرائية,اخر اخبار العالم,بلاد بره,آيا صوفيا,كنيسة شورا,متحف شورا

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 11:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد آيا صوفيا.. أردوغان يحوّل متحف كنيسة شورا إلى مسجد

كنيسة شورا
كنيسة شورا

أمر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بتحويل  كنيسة شوار التاريخية في إسطنبول إلى مسجد، وفتحها للعبادة، وفقًا لمرسوم رئاسي نُشر في الجريدة الرسمية للدولة، حيث كانت كنيسة شورا  بمثابة متحف منذ عام 1945، وذلك بعد شهر واحد فقط، من إعادة فتح آيا صوفيا أمام المصلين، بموجب تحويله من متحف إلى مسجد، بما أثار انتقاد زعماء الدول الغربية، ولا سيما اليونان، التي أعلنت الحداد بجميع كنائسها.



تركيا تحول كنيسة شورا إلى مسجد

ونص المرسوم الرئاسي المنشور في الجريدة الرسمية للدولة، اليوم الجمعة، أنه تم نقل موقع متحف شورا إلى إدارة الشؤون الدينية (ديانت)، ومن المقرر إعادة فتحه أمام المصلين المسلمين، وفقًا للمادة 35 من قانون إنشاء وواجبات رئاسة الشؤون الدينية.

وأفاد موقع أحوال تركية، بأن كنيسة شورا، تقع في حي الفاتح بإسطنبول، وأنها شُيدت كجزء من مجمع دير في القرن الرابع عشر، خلال العهد البيزنطي.

ولفت الموقع التركي، إلى أن كنيسة شورا، حُولت إلى مسجد بعد ما يقرب من 50 عامًا من الفتح العثماني لإسطنبول عام 1453، وتم تحويلها إلى متحف بموجب مرسوم من مجلس الوزراء في عام1945 .

وحكم مجلس الدولة التركي، وهو أعلى جهة قضائية في تركيا، في نوفمبر الماضي، بأن قرار عام 1945 الخاص بتغيير وضع الكنيسة إلى متحف، كان قرارًا غير قانونيًا، ولكن تغيير وضع شورا كمسجد لم يتم تنفيذه، حتى المرسوم الصارد اليوم الجمعة.

وتأتي هذه الخطوة بعد شهر، من قرار أردوغان بإعادة تحويل آيا صوفيا من مسجد إلى متحف، بعد أن قرر مجلس الدولة الخاص بأن تحويل المبنى إلى متحف من قِبل مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس الدولة التركية الحديثة كان غير قانوني.

وأقيمت صلاة الجمعة الأولى في آيا صوفيا، في 24 يوليو الماضي، حيث تم تغطية الأيقونات والرسوم المسيحية، أثناء أداء الصلاة، حيث يحظر الإسلام تصوير الكائنات الحية في أماكن العبادة.

ويثير قرار تحويل متحف شورا إلى مسجد تساؤلات بشأن ما يمكن أن يحدث للأيقونان واللوحات الجدراية البيزنطية الضخمة، حيث يعد المتحف أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.