أكدت جامعة الأزهر أن ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء حول تسكين طلاب جامعة

جامعة الأزهر,التعليم العالي,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,الجامعات الأهلية,تسكين الطلاب

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 01:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حقيقة تسكين طلاب الأزهر إجباريا بالسكن الاقتصادي للمدينة الجامعية

جامعة الأزهر
جامعة الأزهر

أكدت جامعة الأزهر أن ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء حول تسكين طلاب جامعة الأزهر إجباريا بالسكن الاقتصادي للمدينة الجامعية، لا صحة له، وتواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع الجامعة، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لإجبار أي من طلاب أو طالبات جامعة الأزهر على السكن الاقتصادي بالمدينة الجامعية.



وشددت جامعة الأزهر أن الجامعة تضع لكافة الطلاب والطالبات حرية الاختيار في السكن بالمدن الجامعية سواء كان السكن اقتصاديا أو عاديا دون أي إجبار، مُوضحةً أن الجامعة تعمل الآن على رفع كفاءة المدينة الجامعية وتحسين الخدمات بها.

وتم افتتاح المبنى الاقتصادي الجديد، بهدف رفع كفاءة المدينة الجامعية من أجل تقديم خدمة أفضل للطلاب، وتم تزويد المبنى بعدد من الخدمات لعل أبرزها، توفير قاعة للمكتبة خاصة بطالبات المبنى، وكذلك توفير مطعم خاص بالمبنى، ويتم تسكين عدد 3 طالبات فقط بالغرفة الواحدة، علماً بأنه سيتم إنشاء بوابة منفصلة وخاصة فقط للطالبات للدخول والخروج من اتجاه الحي السادس، وإحاطة المبنى بسور من داخل المدينة بنين لتوفير الخصوصية للطالبات.

 

 

حقيقة تفويض احدى المؤسسات لتلقي طلبات التقديم بالجامعات الأهلية

كما نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما تردد من أنباء بشأن تفويض إحدى المؤسسات لتلقي طلبات التقديم من الطلاب الراغبين في الالتحاق بالجامعات الأهلية الجديدة، حيث تم التواصل مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والتي نفت تلك الأنباء.

 

 

وأكدت الوزارة، أنه لا صحة لتفويض أي من المؤسسات لتلقي طلبات التقديم من الطلاب الراغبين فى الالتحاق بالجامعات الأهلية الجديدة، مُوضحةً أن تلك المؤسسات لا علاقة لها بالوزارة نهائيا.

وأضافت أن عملية التقديم بالجامعات الأهلية تتم عبر الموقع الإلكتروني الخاص بتلك الجامعات، مُشددةً على اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال تلك الكيانات الوهمية التي تستهدف استغلال الطلاب للتربح وتحقيق مكاسب غير مشروعة.

ويأتي ذلك في إطار حرص الوزارات على توضيح الحقائق للمواطنين ونفي الشائعات لابتعادهم عن القلق والذعر، ويأتي ذلك في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أصاب العديد بحالة من الرعب.