في مبارة تعد بطولة خاصة بين جماهير قطبي كرة القدم المصرية حينما تنطلق صافرة حكم المباراة يوم السبت..المزيد

الأهلي,الزمالك

السبت 28 نوفمبر 2020 - 16:18
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

القمة.. تاريخ كبير من الانسحابات بدأها الأهلي وختمها الزمالك

مباراة القمة
مباراة القمة

في مبارة تعد بطولة خاصة بين جماهير قطبي كرة القدم المصرية، حينما تنطلق صافرة حكم المباراة يوم السبت المقبل إعلانًا لإنطلاقة القمة المنتظرة والتي ستجمع بين فريقي الأهلي والزمالك في إطار مواجهات الجولة الـ 21 لمسابقة الدوري الممتاز المصري والتي سيستضيفها ستاد القاهرة الدولي.



ويدخل الأهلي، مباراة القمة متصدرًا جدول ترتيب الدوري الممتاز برصيد 56 نقطة، في حين يأتي الزمالك في المركز الثاني برصيد 39 وسيتم خصم 3 نقاط من الفريق بنهاية المسابقة بسبب إنسحابه في قمة الدور الأول للموسم الحالي.

وكان الأهلي قد فوزًا في أخر مباراة له بالدوري قبل لقاء القمة على حساب أسوان بثلاثة أهداف دون رد، في حين سقط الزمالك في فخ التعادل سلبيًا مع نظيره نادي مصر، ضمن مباريات الفريقين في الجولة الـ 20 للبطولة.

قمة السبت ستكون خاصة للأهلي والزمالك، حيث مازالت أصداء مباراة القمة في الدور الأول قائمة، والتي لم تلعب بعدما لم يحضر الأبيض لاستاد القاهرة من أجل خوض مباراته أمام الأهلي، وانتظر حكم المباراة الليتواني ماجيكا 20 دقيقة وهي المدة القانونية وبعد أطلق صافرته معلنًا فوز الأهلي.

تاريخ ديربي الأهلي والزمالك مليئ بالإنسحابات حيث لم يكن الانسحاب في المباراة الأخيرة هي الأولى في تاريخ مواجهات الفريقان حيث شهدت مواجهات الفريقان إنسحابات عديدة.

تعود الأذهان لقمة الأهلي والزمالك في موسم 1998-1999 وهي أقصر مباراة في تاريخ لقاءات الفريقان، وكان الأحمر حسم اللقب قبل القمة بجولتين وإنطلقت صافرة المباراة وبعد الدقيقة الرابعة، طرد حكم المباراة أيمن عبد العزيز لاعب الزمالك وتوقفت المباراة وإتهم الأبيض الحكم بمجاملة الأهلي وأصر فاروق جعفر المدير الفني للزمالك حينها عدم إستكمال المباراة والإنسحاب.

تاريخ إنسحابات القمة يعود إلى موسم 1928-1929، حيث شهدت بطولة كأس مصر الانسحاب الأول للفريقان حيث لم تستكمل المباراة التي تجمع الفريقان في ربع نهائي الكأس بعد اقتحام بعض الجماهير لملعب المباراة قبل إنتهائها بدقائق معدودة وحدث أحداث شغب وإنسحب الفريقان من الملعب.

الأهلي يعد صاحب أول إنسحاب في تاريخ لقاءات الفريقان ففي موسم 1940-1941، الأهلي متأخرًا عن الزمالك بفارق نقطتين فقط، وكانت المباراة في الجولة الأخيرة والحل الوحيد لتتويج الأهلي هو الفوز على الأبيض 8-0، لذلك قرر الأهلي الانسحاب من المباراة وخاض حينها الزمالك مباراة ودية أمام نادي السكة الحديد.

في موسم 1942-1943 حذر الاتحاد المصري لكرة القدم لاعبي الأهلي والزمالك من السفر إلى فلسطين قبل اللقاء المنتظر في نهائي الكأس، ولكنهم سافروا إلى فلسطين لخوض مباريات ودية وتم تقاسم الفريقان اللقب.

 الانسحاب الأول للزمالك من مباريات القمة كان في موسم 1947-1948، وحينها كان الأهلي قد حسم اللقب وكان سيخوض مواجهة الزمالك في المباراة الختامية للمسابقة وطلب الزمالك حينها تغيير موعد المباراة ولكن المسئولين رفضوا الطلب وأعلن الأبيض حينها إنسحابه من المباراة وخاض الأهلي مباراة ودية أمام فريق الترسانة.

في موسم 1995-1996، شهدت مباراة القمة جدلًا كبيرًا بعدما اعترض الزمالك على تعيين قدري عبد العظيم لتحكيم المباراة، وكان الأهلي متقدمًا بهدون رد رد، وسجل حسام حسن هدف الأهلي الثاني، وقبل نهاية المباراة أعلن الأبيض إنسحابه من المباراة بسبب احتساب الهدف وطالب الأبيض إلغائه بداعي التسلل.

في 2001 كان مقررًا إقامة بطولة السوبر المحلي، ببين الزمالك بطل الدوري والأهلي بطل الكأس، وقرر الأحمر الانسحاب من البطولة بسبب ضيق الوقت بعد عودة الفريق من مواجهة أفريقية أمام أسيك أبيدجان في كوت ديفوار.

في 2003-2004، إنسحب الأهلي مجددًا في دوري أبطال العرب حيث خاض مباراة الجولة الأولى أمام الهلال السعودي، وقرر الأحمر الانسحاب قبل أيام من مباراة الجولة الثانية أمام الزمالك بسبب رفض الاتحاد العربي قيد لاعبين جدد، حيث اشتكى الأحمر حينها من النقص العددي في قائمة الفريق.

في لقاء الدور الأول للموسم الحالي 2019-2020، كان الزمالك قد أعلن خوض المباراة بلاعبي الفريق الشباب والناشئين، ووصل فريق الأهلي للمباراة ثم أعلن نادي الزمالك تعطل حافلة الفريق وعدم إستطاعتها الوصول لملعب المباراة وتأجلت حينها القمة لمدة 30 دقيقة، ثم أعلن الحكم بعد ذلك إلغاء المباراة لعدم وصول لاعبي الأبيض وانسحابهم من المباراة.