خلفت أزمة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 العديد من الأزمات وأفسدت كثير من أجواء الفرحة التي اعتاد..المزيد

وزير الأوقاف,مجلس الوزراء,خطبة الجمعة,صلاة الجمعة,عودة صلاة الجمعة,المصريون,أين تصلى الجمعة المقبلة

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 09:18
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد 22 أسبوعًا بدونها.. المصريون يحتفلون بعودة صلاة الجمعة

صلاة الجمعة - وزير الأوقاف
صلاة الجمعة - وزير الأوقاف

خلفت أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، العديد من الأزمات وأفسدت كثير من أجواء الفرحة التي اعتاد عليها الناس في حياتهم العادية، والتي كان منها بالنسبة للمسلمين صلاة الجمعة، المعروفة في يوم عيدهم واجتماعهم، إلا أن مجلس الوزراء قرر أمس الأربعاء، إعادة فتح المساجد لتلك الصلاة في المساجد الجامعة، بضوابط وإجراءات احترازية، في ظل مواجهة الجائحة، ما خلف فرحة عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي.



آخر جمعة صلاها المصريون

لم يكن يعلم أحد أن صلاة الجمعة، يوم 20 مارس الماضي، ستكون الأخيرة للمصريين في المساجد، خصوصًا في ظل فيروس كورونا، الذي بدأ يشتد في تلك الفترة، ولكن في اليوم التالي مباشرة، الموافق السبت 21 تفاجأ الجميع بقرار وزارة الأوقاف المصرية بغلق أماكن الصلاة بالكلية، وتغيير صيغة الآذان، ليضاف عليه جملة: "ألا صلوا في بيوتكم.. ألا صلوا في رحالكم".

هذا الخبر كان بمثابة الصدمة لعدد كبير من المسلمين، الذين تتعلق قلوبهم ببيوت الله، بالإضافة إلى أن صلاة الجمعة على وجه الخصوص فرصة للتذكير بالله وأحاديث نبيه صلى الله عليه وسلم، بالإضافة إلى أنها وقت جيد لتجمع المسلمين والأقارب، وكل من لم تلقاه ربما منذ فترة طويلة.

ومع تناقص أعداد المصابين بفيروس كورونا، زادت مطالبات المصريين، خصوصًا على مواقع التواصل الاجتماعي، بإعادة فتح المساجد مرة أخرى.

إعادة فتح المساجد

ومع أواخر يونيو الماضي، قررت وزارة الأوقاف المصرية إعادة فتح المساجد تدريجيًا، في الصلوات الخمس فقط، دون الجمعة والجنائز؛ نظرًا للتجمعات الكبيرة فيهما، بشروط وضوابط صارمة، كان على رأسها المحافظة على مسافات التباعد بين المصلين، وإحضار كل شخص "سجادته أو مصليته" الخاصة، بجانب ارتداء الكمامة.

وفي هذه الفترة، اقتصرت صلاة الجمعة على المساجد الكبرى، مثل الأزهر الشريف والحسين وعمرو بن العاص، بحضور الإمام والعاملين، على أن تنقل الشعائر من أحدهم على الهواء مباشرة.

وشهدت الفترة الماضية، التزامًا كبيرًا من المصلين بالشروط التي حددتها وزارة الأوقاف لعودة الصلاة في المساجد، باستثناء بعض المخالفات الطفيفة، التي حصرتها الوزارة، ولكنها لم تكن بالقدر المخيف.

وعلى الرغم من ذلك، ظلت صلاة الجمعة الهدف الكبير للمصريين، يتمنون عودتها مرة أخرى، واستمرت المطالبات على مواقع التواصل الاجتماعي بإقامتها في جميع المساجد.

عودة صلاة الجمعة في المساجد

وفي اجتماعه أمس الأربعاء، قرر مجلس الوزراء عودة صلاة الجمعة في المساجد الجامعة فقط، بشروط وإجراءات احترازية، أكثر صرامة من المحددة سلفًا في الصلوات الخمس، على أن تكون أول جمعة بعد الغلق، يومها الموافق 28 أغسطس، وليس غدًا.

وعقب القرار، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر فرحة عارمة، من قبل المسلمين بعودة صلاة الجمعة في المساجد الجامعة مرة أخرى، بعد غيابها عنهم لمدة 21 أسبوعًا، تستكمل غدًا 22، معبرين عن تمنيهم باستكمال العودة في جميع الأماكن المخصصة للصلاة.