كشف تقرير أمريكي صدر مطلع الأسبوع الجاري أن غالبية المصريين الذين يعيشون في تركيا والبالغ.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 17:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تقرير أمريكي يكشف عدد الإخوان في تركيا

الإخوان في تركيا
الإخوان في تركيا

كشف تقرير أمريكي صدر مطلع الأسبوع الجاري، أن غالبية المصريين الذين يعيشون في تركيا، والبالغ عددهم 30 ألف شخص، موالون لجماعة الإخوان المسلمين، والتي تصنفها الحكومة المصرية كتنظيم إرهابي منذ عام 2013، وذكر التقرير الذي نشرته مؤسسة القرن، نقلًا عن زعيم المعارضة في إسطنبول كمال كيليتشدار أوغلو، أن العدد الدقيق للمصريين في تركيا غير معروف، ولكن مؤيدي الحركة يبلغ عددهم نحو 20 ألفًا.



 وأضاف زعيم المعارضة: “بعبارة أخرى، من الممكن أن يكون معظم المصريين الذين يعيشون الآن في تركيا له نوع من الارتباط بجماعة الإخوان”.

وأشار التقرير إلى أن هذه الأرقام تعني أن نسبة المصريين في تركيا ضئيلة بالمقارنة بالمواطنين العرب الذين يعيشون في تركيا، ووفقًا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تواصل تركيا استضافة أكثر من 4.1 مليون لاجئ وطالب لجوء معظمهم سوريين.

وبحسب التقرير، سمحت هذه النسبة الضيئلة للإخوان بالاستفادة من أنقرة دون إثارة المخاوف القومية في تركيا، وهذا الأمر جعل الشعب التركي لا يزال لديه آراء إيجابية حول الجالية المصرية بشكل عام، على عكس مشاعرهم تجاه السكان العرب في تركيا، وعلى سبيل المثال، أظهر استطلاع للرأي أجري في يوليو 2019، أن أكثر من 80% من الأتراك يريدون إعادة اللاجئين السوريين إلى سوريا.

وأضاف أن تركيا تستضيف أسماء بارزة من الإخوان مثل مدحت الحداد الذي تتهمه الحكومة المصرية برئاسة اللجنة المالية للجماعة الإرهابية في تركيا.

وكشف التقرير، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سعى إلى توفير ملاذ آمن لأعضاء الجماعة، بعد الإطاحة بالتنظيم في يوليو 2013، وعزل محمد مرسي وما تلاه من تصنيف الجماعة كمنظمة إرهابية وحبس أعضائها.

وذكر التقرير، أن أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية، يعتبرون الرئيس التركي مرشدًا سياسيًا وحليفًا وثيقًا، حيث وصف المتحدثون بِاسم الحركة أردوغان بـ "السلطان"، ووصفوا تركيا بأنها بيت الخلافة، وذلك خلال الأحداث الماضية.

وأوضح أن جماعة الإخوان الإرهابية بدأت تستوحي سياستها من أردوغان ، فضلاً عن أيديولوجيته الواضحة، فعلى سبيل المثال، أشادت الجماعة الإرهابية رسميًا بالتعديلات الدستورية التركية، والتي تم تمريرها من خلال تصويت شعبي في أبريل 2017، والتي صممت للسماح لأردوغان بالحكم حتى عام 2029.

وقال التقرير: ”على النقيض من إعجابهم بأردوغان، يُظهر أعضاء الإخوان في تركيا القليل من التقدير للمقاربات السياسية التي تبناها حزب حركة النهضة التونسية وزعيمها رشيد الغنوشي، والذي ينظر إليه الكثيرون على أنه زعيم رقيق القلب ويستسلم للآخرين عكس الرئيس التركي العنيد.