لجأ الفنان الألمانيجيرت شتارتشيفسكي إلى حيلة مبتكرة لتسليط الضوء على أحوال كرة القدم الحالية والاستغلال ا

فيفا,ألمانيا,أياكس الهولندي,مباراة للعراة,جيرت شتارتشيفسكي

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 23:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بالصور| مباراة للعراة في ألمانيا احتجاجًا على أحوال كرة القدم

لجأ الفنان الألماني، جيرت شتارتشيفسكي، إلى حيلة مبتكرة، لتسليط الضوء على أحوال كرة القدم الحالية، والاستغلال التجارى لها، فنظم مباراة كرة قدم عارية في بلدة أور-إركينشفيك  الألمانية، للتعبير عن الأصالة التى تفتقد إليها الرياضة فى الوقت الحالى.

وظهر اللاعبون يرتدون أحذية وجوارب كرة القدم فقط، مع تحديد ألوان الجوارب حسب الفريق من أجل التفريق بين الفريقين المتنافسين، في حين كانت أرقام اللاعبين مرسومة باليد على ظهورهم، بينما جذبت الفكرة اثنين وعشرين لاعباً، من مشجعي فرق بوخوم  وشالكه وفرانكفورت وأياكس أمستردام الهولندي.

 وفى تصريحات لشبكة “دويتشه فيلله” الألمانية قال  شتارتشفيسكى: “إن نظام كرة القدم مريض، ولهذا نتعرى جميعاً، وأنه من خلال الأفعال العارية، أريد أن أضرب مثالاً أيضاً للتنوع والطبيعية و أقف ضد الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرها والمثل العليا الزائفة للجمال”.

و وتابع : “إن  أصالة الجسد هي شيء غائب في كرة القدم الحديثة، وذلك ينعكس في كيفية ترويج الرياضة لنوع معين من صورة الجسد، ويجب أن يكون كل شيء مثالياً هناك أيضاً، وفي النهاية يتعلق الأمر بالتسويق”.

وقال شتارتشيفسكي: "من خلال أفعالي العارية، أريد أن أضرب مثالاً أيضاً للتنوع والطبيعية و(أقف) ضد الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرها والمثل العليا الزائفة للجمال".

ويقول صاحب المبادرة إنه سواء اتفق المرء مع هذا العمل أم لا، إلا أنه يتيح "رؤية مختلفة لكرة القدم" كما أن تأثير الفكرة باق في أذهان الجمهور، حسب اعتقاده.فنان ألماني ينظم مباراة كرة للعراة احتجاجا على الاستغلال التجاري و تناقلت وسائل إعلام عالمية الخبر ، بالتزامن مع بدء الادعاء السويسري تحقيقاً جنائياً ضد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بشأن فساد مزعوم.

أعرب جان بيار ميان، أحد محامي الاتحاد الدولي لكرة القدم الموكلين بملف رئيسه جاني إنفانتينو المستهدف بتحقيق جنائي من قبل القضاء السويسري، عن ثقته في إسقاط الإجراءات القضائية بحق موكله. ويخضع إنفانتينو منذ 30 يوليو الماضي لإجراءات جنائية، حيث اعتبر المدعي الفيدرالي الاستثنائي أن هناك “عناصر بناءة لسلوك مشين فيما يتعلق بالاجتماع بين المدعي العام مايكل لاوبر” ورئيس الفيفا. وتضمنت الخروقات في الملف التحريض على إساءة استخدام السلطة وانتهاك السرية الرسمية وعرقلة الإجراءات الجنائية». وقال ميان، المحامي في لوزان والمتخصص في مكافحة الفساد، في مقابلة مع وكالة فرانس برس: “لا حرج في مقابلة مدع عام، حتى بشكل غير رسمي، فهذا أمر معتاد تماما وليس جنائيا على الإطلاق”.