أجرىالدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء جولة تفقدية صباح اليوم لتسهيلات ميناء الحمراء البترولي.المزيد

مصطفى مدبولي,رئيس الوزراء,ميناء الحمراء البترولي,الشمندورة

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 17:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بميناء الحمراء البترولي

مدبولي يفتتح خط الشحن البحري بطول 8كم والشمندورة البحرية

مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء
مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء

 أجرى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، جولة تفقدية، صباح اليوم، لتسهيلات ميناء الحمراء البترولي التخصصي بمدينة العلمين الجديدة على ساحل البحر المتوسط، والذي يقع على بعد 120 كم غرب محافظة الإسكندرية، وتُديره شركة بترول الصحراء الغربية "ويبكو"، وجاء ذلك بمرافقة المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة والمعدنية، واللواء خالد شعيب، محافظ مطروح.



وأكد وزير البترول في مستهل الجولة، أن هذه الزيارة تستمد أهميتها من كونها أول زيارة على مستوى رئيس حكومة لهذا المرفق البترولي الهام منذ إنشائه وتشغيله في نهاية الستينيات.

من جانبه، أكد مدبولي، دعم الدولة الكامل لجهود تطوير ورفع كفاءة الموانئ البترولية، ولا سيما ميناء الحمراء الذي يُعد أحد الموانئ المصرية التخصصية بالبحر المتوسط، وذلك لضمان تداول الزيت الخام المنتج بالصحراء الغربية والمساهمة في تحويل مصر إلى مركز إقليمي لتداول الطاقة بمدينة العلمين، مشددًا  على ضرورة استمرار متابعة تنفيذ الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا المستجد في جميع مناطق العمل بالموقع لحماية العاملين والمترددين على الموقع من أية تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد.

وعقب ذلك، قام رئيس الوزراء، بضغط زر التشغيل ايذاناً بافتتاح خط الشحن البحري بطول 8 كم وقطر 36 بوصة والشمندورة البحرية الجديدة بهدف زيادة طاقة الشحن لتصل إلى مليون برميل يومياً من البترول الخام وبتكلفة تقدر بنحو 100 مليون دولار، والذي يُعد أحد المحاور الرئيسية لتطوير تسهيلات منطقة ميناء الحمراء البترولي ومنظومة الشحن البحري.

كما تفقد مدبولي، ، كافة مكونات ميناء الحمراء البترولي، وأبرزها مشروع زيادة السعات التخزينية الجديدة بالميناء بتكلفة حوالي 66 مليون دولار في إطار تحديث وتطوير تسهيلات الميناء.

وأشار طارق الملا، إلى توافر كافة المقومات الاستراتيجية بمنطقة ميناء الحمراء البترولي؛ لتصبح مركزاً لتداول الطاقة، ومنفذاً لمشروعات التكرير والبتروكيماويات في مدينة العلمين، بدءاً من منظومة السلامة والصحة المهنية وحماية البيئة، ومنظومة المراقبة الأمنية، ومنظومة مكافحة التلوث البحري، وذلك باعتبار ميناء الحمراء مركزاً فرعياً معتمداً متكاملاً بمعداته لمكافحة التلوث البحري للزيت الخام على ساحل البحر المتوسط، حيث تم تحديث كافة معدات مكافحة التلوث والتدريب عليها.

واستعرض وزير البترول، موجزًا حول المشروعات التي تم تنفيذها، والتي منها إنشاء مستودع تخزين الخام رقم (6) بسعة تخزين 250 ألف برميل؛ بهدف زيادة السعة التخزينية الإجمالية لتصل إلى 1,5 مليون برميل لتأمين استقبال كميات الزيت الخام المنتج من حقول الشركات العاملة بمنطقة الصحراء الغربية، منوهًا إلى إنشاء مجمع البلوف الجديد لاستبدال المجمع القديم، وهو ما يسمح باستيعاب عدد من المستودعات الجديدة وخطوط الشحن الجديدة، مُشيراً أيضا إلى مشروع تطبيق برنامج تخطيط الموارد (ERP)، الذي تم تنفيذه في إطار استراتيجية الدولة نحو التحول الرقمي لبرامج الإدارة المتكاملة للموارد وتحسين وتطوير الأداء المؤسسي في مختلف أنشطة البترول والغاز، لمواكبة استراتيجية "مصر 2030" في التطوير والتنمية الشاملة وترشيد استخدام الموارد.

ولفت وزير البترول والثروة المعدنية، إلى أهم مشروعات التطوير الجاري تنفيذها، والتي تشمل إنشاء مستودعين لتخزين البترول الخام (7 ، 8) بتكلفة 64 مليون دولار بهدف زيادة السعة التخزينية من 1,5 مليون برميل حالياً إلى 2,8 مليون برميل، مؤكدًا أن المشروعات الجاري تنفيذها تشمل مشروع التحكم الآلي لتداول الزيت الخام؛ بهدف التحكم في جميع تسهيلات ميناء الحمراء، وتطوير عمليات تداول الزيت الخام بأحدث أنظمة التحكم والأمان والإدارة المتكاملة لموانئ التداول، بالإضافة إلى مشروع تطوير منظومة مكافحة الحريق بميناء الحمراء؛ حيث يتم حالياً تحديث وتطوير نظام الإطفاء والتبريد لمستودعات التخزين طبقاً لأعلى معايير الأمان والسلامة وحماية البيئة، تماشياً مع أحدث إصدارات الكود الدولي في هذا الشأن .

 وشدد رئيس مجلس الوزراء، في ختام الجولة، على ضرورة المتابعة المستمرة لتطبيق أقصى معايير الصحة والسلامة المهنية في كل مواقع العمل.