يحل اليوم الأربعاء الذكرى الـ 110 على ميلاد الممثل والمخرج والسيناريست القدير إبراهيم عمارة أحد رواد عالم الإ

السينما,ابراهيم عمارة,الفنان ابراهيم عمارة,من هو ابراهيم عمارة,واعظ السينما المصرية,نصير المراة في الافلام,اخبار السينما

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 16:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إبراهيم عمارة.. بدأ مع "الست" واكتشف كاريوكا فكان نصير المرأة

110 أعوام مروا على ميلاد الممثل والمخرج والسيناريست إبراهيم عمارة، أحد رواد عالم الإخراج والتمثيل، وصاحب الرصيد الحافل بالأعمال، والذي لُقب بالعديد من الألقاب من بينها: "واعظ السينما"، و"نصير المرأة"، وذلك بسبب الأدوار والأفلام التي حرص على تقديمها على الشاشة خلال مشواره الفني، والتي تدور أغلبها في إطار الشيخ التقي ورجل الدين صاحب الصوت الرخيم، الذي يسعى لهداية البشر، وأفلام التي تهم قضايا المرأة.



إبراهيم عمارة من مواليد قرية "بلتاج" التابعة إداريًا لمحافظة الغربية في 19 أغسطس 1910، وانتقلت عائلته إلى القاهرة بعد شهرين فقط من ميلاده، بدأت حياته الفنية من مسرح المدرسة تمثيلًا وإخراجًا، حيث بدأت ميوله الفنية تظهر خلال أعماله على المسرح المدرسي.

تتلمذ إبراهيم عمارة على يد نيازي مصطفى وفريتز كرامب

التحق إبراهيم عمارة بالجامعة الأمريكية في القاهرة، وخلال هذه الفترة عمل في مسرح رمسيس، ثم انتقل إلى ستوديو مصر عقب إنشائه، وكانت ميوله الأولى إلى دراسة وتعلم الإخراج السينمائي، فتتلمذ على يد المخرج فريتز كرامب، والذي عمل مساعدًا له في فيلم "وداد" لأم كلثوم، والمخرج نيازي مصطفى، الذي عمل مساعدًا له في فيلم "سلامة في خير"، و"سي عمر"، و"مصنع الزوجات" عام 1941.

بدأ "عمارة" مشواره في الإخراج من خلال تقديم فيلم "الستات في خطر"، الذي يعد أولى أعماله السينمائية كمخرج، وكان سبق وأخرج أفلامًا تسجيلية لحساب بعض الوزارات، وعددًا خاصًا من جريدة مصر الناطقة عن الحج، ليقدم بعد ذلك ما يقرب من 40 عملاً أشهرها: "الزوجة السابعة" مع محمد فوزي، وفيلم "لحن الوفاء".

إبراهيم عمارة نصير المرأة

وبالنظر إلى الأعمال التي أخرجها الفنان إبراهيم عمارة، نجد أنها تدور معظمها حول قضايا المرأة الشائكة والنصرة لها في النهاية، مثل فيلم "الستات في خطر" والذي عرض عام 1942 وقدم فيه تحية كاريوكا بعد أن اكتشفها، وفيلم "الفلوس" لعزيزة أمير، ومحمود ذو الفقار، كما حرص "عمارة" على إعلاء قيمة المرأة في أفلامه التي أخرجها وإظهار حقوقها مثل أفلام: "الخطيئة" و"الزلة الكبرى"،  وفيه قدم لأول مرة المطرب محمد الكحلاوي، وقدم أيضا "الطائشة" و"الزوجة السابعة" و"الملاك الأبيض" و"السماء لا تنام"، و"المال والبنون".

إبراهيم عمارة والأفلام الغنائية

كما حرص "عمارة" على تقديم عددًا من الأفلام الغنائية، والتي حققت نجاحًا فنيًا وجماهيريًا كبيرًا، ومن أشهرها فيلم "دليلة" لشادية وعبدالحليم حافظ و"ربيع الحب" لشادية وكمال حسني، ومن الأفلام الدينية "هجرة الرسول"، لتنتهي معه مسيرته في عالم الإخراج.

إبراهيم عمارة واعظ السينما

أما في عالم التمثيل فشارك "عمارة"، خلال مسيرته الفنية بـ 52 عملًا، أشهرها فيلم: "شيء من لا شيء"، وقدم خلاله دور السلطان، وفيلم "النائب العام"، الذي جسد فيه شخصية شيخ المسجد، وفيلم "ليلى العامرية"، شخصية الأمير ابن عوف، وفيلم "حبيب الروح"، دور الشيخ صديق البطل، و إمام وواعظ للمساجين في فيلم "قلبي على ولدي"، وشيخ القبيلة في فيلم "دماء في الصحراء"، والقاضي الفاضل في فيلم "الناصر صلاح الدين"، والمحامي البارع في فيلم "قطر الندى"، كما اشترك بالتمثيل فى مسرحية "مجنون ليلى" عام 1961.

إبراهيم عمارة والتأليف

لم تتوقف موهبة إبراهيم عمارة عند التمثيل والإخراج، فامتدت أيضًا إلى التأليف والكتابة، فكتب العديد من السيناريوهات الحوارية، مقدمًا أكثر من 14 عملًا، مثل: "الطائشة" مع فاطمة رشدي، "قلوب حائرة" مع زهرة العلا، و"عقبال البكاري"، و"ضحيت غرامي"، و"ظلمت روحي"، و"حب وحرمان".

رحيل المخرج والممثل والسيناريست إبراهيم عمارة

رحل عن عالمنا "واعظ السينما" و"نصير المرأة" إبراهيم عمارة في عام 1972 عن عمر يناهز الـ 62 عامًا، بعد صراع مع المرض، تاركًا خلفه إرثًا فنيًا كبيرًا من الأعمال في مجالات مختلفة، سواء في الإخراج، أو التمثيل، أو كتابة السيناريو.