أداؤه المتميز وخفة ظله وصفاته الطيبة وأسلوبه المميز في أدواره وبالأخص الأدوار الكوميدية ساعده.. المزيد

إسرائيل,حرب أكتوبر,لطفي لبيب,لطفي لبيب ذكرى ميلاده,لطفي لبيب وأحمد عز,لطفي لبيب وإسرائيل,لطفي لبيب اعتزال

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 14:39
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شارك في حرب أكتوبر

في ذكرى ميلاده.. لطفي لبيب وإسرائيل قصة حب من طرف واحد

لطفي لبيب
لطفي لبيب

أداؤه المتميز، وخفة ظله، وصفاته الطيبة، وأسلوبه المميز في أدواره وبالأخص الأدوار الكوميدية ساعده في التغلغل بقلوب محبيه، فموهبته الكبيرة، ومسيرته الفنية الزاخرة بالأعمال الناجحة جعلت منه فنانًا مميزًا كثيرًا عن غيره، إنه الفنان لطفي لبيب، والذي لم يختلف عليه أحد، فمن ينسى أدواره الكوميدية، وإيفهاته الذي أحبها وتفاعل معها الكبير والصغير مثل "راضي" في عسل أسود، و"سرناقوسي" في H دبور، فبالرغم من أن أدواره لم تكن رئيسية، إلا أنها تعد الأبرز في أي عمل قام به سواء سينما أو تليفزيون أو مسرح.



ويوافق اليوم الثلاثاء، الذكرى الـ73 لميلاد الفنان لطفي لبيب، والذي ولد في مركز ببا بمحافظة بني سويف، وحصل على ليسانس الآداب، والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، والذي تخرج منه عام 1970، وبعد ذلك تم تجنيده لما يقرب من 6 سنوات، وحظي بالمشاركة في حرب أكتوبر المجيد، ثم سافر إلى خارج مصر عدة سنوات بعد انتهاء الحرب، وعاد إلى وطنه؛ ليبدأ مسيرته الفنية عام 1981.

وأشار لطفي لبيب إلى أن مشاركته في حرب أكتوبر، أثرت كثيرًا عليه؛ سواء في حياته الفنية أو الإنسانية، ونرصد في السطور التالية العلاقة بين لطفي لبيب وإسرائيل.

لطفي لبيب يحارب إسرائيل في أكتوبر

أحد جنود الكتيبة 26 قوات مسلحة، والتي كانت من أوائل الكتائب التي عبرت القناة خلال حرب أكتوبر، وشارك أيضًا في حرب الاستنزاف بين مصر وإسرائيل، وهذا بث داخله روح انتماء ووطنية عالية.

وكشف الفنان لطفي لبيب، أن أخيه وقع أسيرًا في يد دولة الاحتلال، وهذا الأمر الذي أبكاه كثيرًا، حيث أنه سمع صوته في الراديو خلال تواجده في ثغرة، وكل هذه الأمور كفيلة بأن تبني عداوة كبيرة بين لطفي لبيب وإسرائيل.

لطفي لبيب يبرز انتصارات مصر

وبالرغم من مشاركة الفنان لطفي لبيب في حرب أكتوبر 1973، إلا أنه استطاع أن يجسد دور الإسرائيلي أكثر من مرة في مسيرته الفنية، ولعل من أبرز هذه الأعمال؛ دوره في مسلسل "رأفت الهجان"، والذي أدى من خلاله دور  "شالوم"، وهو أحد الأشخاص الإسرائيلين الذين تقابل معهم رأفت الهجان.

ومسلسل رأفت الهجان، تدور أحداثه حول السيرة الذاتية للشخصية الوطنية رفعت علي سليمان الجمال، والذي كان يعمل جاسوسًا بالمخابرات المصرية، وبالرغم من أن لطفي لبيب يشارك بدور إسرائيلي، إلا أن هذا لا يمنعه من كراهية إسرائيل، فالعمل يبرز ما فعلته المخابرات المصرية من أجل الانتصار في حرب اكتوبر، وتم عرضه عام 1988.

لطفي لبيب يرفض دعوة السفارة الإسرائيلية

وشارك أيضًا الفنان لطفي لبيب بدور الإسرائيلي ديفيد كوهين، خلال فيلم "السفارة في العمارة"، والذي تم عرضه عام 2005، وديفيد كوهين هو السفير الإسرائيلي في مصر، وهذا الدور تحديدًا اعتبرته إسرائيل رسالة سلام يبادر بها الفنان لطفى لبيب بين مصر وإسرائيل، وتطبيع العلاقات بينهما، فحرصت على دعوته في السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، لتكريمه على هذا الدور الذي من وجهة نظرها يدعو لتطبيع العلاقات، ولكن الفنان لطفي لبيب فجأهم برفضه هذه الدعوة.

وفيلم السفارة في العمارة، لا يحرض على التطبيع، ولكنه يبرز الجانب المصري في رفضه للاستعمار، وبالرغم من دور لطفي لبيب، فإنه لا يشجع ذلك، وهذا هو سب رفضه لهذه الدعوة، وهو من بطولة عادل إمام، وداليا البحيري، ولطفي لبيب، وأحمد صيام، وجميل راتب.