هو أحد النجوم الذين استطاعوا أن يحققوا نجومية عالمية من خلاله بدايته للتمثيل في مصر وانتقاله من خلالها إلى خار

الزعيم,محمد صبحي,عادل إمام,جميل راتب,الواد سيد الشغال

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 09:15
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

جميل راتب.. لماذا فضل محمد صبحي على الزعيم؟

جميل راتب
جميل راتب

هو أحد النجوم الذين استطاعوا أن يحققوا نجومية عالمية من خلاله بداياته التمثيل في مصر، وانتقاله من خلالها إلى العالمية، ليكون هو ثاني فنان مصري عالمي، إنه جميل راتب، صاحب الوجه الوسيم والأداء المختلف الذي تنقل بين الأدوار المختلفة بسلاسة وبراعة. قدم جميل راتب 177 عملًا فنيًا داخل مصر وخارجها، بين أفلام ومسلسلات ومسرحيات، كان آخرها عام 2018، بمسلسل "بالحجم العائلي" بالاشتراك مع يحيى الفخراني، ولكنه قدم الكثير من الأعمال مع من اعتبره من أفضل الفنانين في مصر وهو محمد صبحي، الذي شاركه في مسلسلات "يوميات ونيس" بأجزائه، و"سنبل بعد المليون" و"راجل بسبع أرواح" وغيرها من الأعمال.



ولكن مع وجود العديد من النجوم في الوسط الفني في أوج نجومية جميل راتب فقد فضّل العمل مع محمد صبحي على العمل مع الزعيم عادل إمام، بالرغم من نجومية الأخير عن الأول كثيرًا وخاصة في عالم السينما.

فقال جميل راتب، الذي تحل اليوم ذكرى ميلاده، في لقاء سابق له مع الإعلامية راغدة شلهوب: “هناك فرق كبير جدًا بين محمد صبحي وعادل إمام، فالأول هناك حالة من التفاهم والحب التي تجمع بينه وبين فريق العمل ككل، ويجعل الممثل الذي يعمل معه في حالة من البهجة أثناء التصوير، على عكس عادل إمام الذي يتحكم على أنه صاحب الرأي والأول والأخير في موقع التصوير”.

وأضاف جميل راتب خلال اللقاء أنه إذا عُرض عليه عمل ليفاضل بين محمد صبحي وعادل إمام، سيختار صاحب المضمون الجيد والذي سيكون في النهاية لمحمد صبحي، راويًا عن واقعة تمت بينه وبين الزعيم سأله فيها عن سر علاقته بمحمد صبحي وعمله معه، ليرد جميل راتب قائلًا لأنه يقدم أعمالًا ذات مضمون اجتماعي جيد، ليستنكر الزعيم ذلك قائلًا: “ما أنا قدمت الواد سيد الشغال، ليؤكد راتب ساخرا: “أن عادل إمام يرى أن تلك المسرحية اجتماعية من الأساس”.

وقد شارك جميل راتب عادل إمام في عملين شهيرين هما "حب في الزنزانه" و"طيور الظلام" وجمعتهما علاقة صداقة، ولكن الأول كان يكره أن يعمل تحت ضغط الفنان الواحد لذلك كان تفضيله في النهاية لصديقه محمد صبحي.