رفيق الصبان هو أحد الكتاب والنقاد السوريين الذين أتوا إلى مصر منذ سبعينات القرن الماضي.. المزيد

ايناس الدغيدي,رفيق الصبان,زائر الفجر

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 23:23
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تحل اليوم ذكرى وفاته

رفيق الصبان.. بحث عن الحرية ونصر الصداقة على الزواج

رفيق الصبان
رفيق الصبان

يعد رفيق الصبان، واحدًا من الكتّاب والنقاد السوريين الذين أتوا إلى مصر منذ سبعينات القرن الماضي واستقروا بها، وقدم منذ تواجده في مصر العديد من الأفلام والأعمال الدرامية التي جعلت له اسمًا لامعًا في تاريخ الكتابة المصرية سواء على مستوى القصة أو السيناريو والحوار.



ومع حلول ذكرى وفاة الراحل رفيق الصبان، اليوم الإثنين، نرصد من خلال هذا التقرير أبرز الأعمال التي قدمها في السينما المصرية.

رفيق الصبان وزائر الفجر

يعد فيلم زائر الفجر، هو شهادة ميلاد الكاتب رفيق الصبان، بعد أن قدم السيناريو والحوار الخاصين بالعمل، الذي قام بتأليفه ممدوح شكري، والذي واجه مشكلات كثيرة مع الرقابة في بداية الأمر، لمناقشته لقضايا التعذيب في السجون.

 

 

وكان الفيلم بطولة ماجدة الخطيب، وعزت العلايلي، وشكري سرحان، ويوسف شعبان وتحية كاريوكا، وهو من إنتاج عام 1975.

الأخوة الأعداء وصياغة رفيق الصبان لهم

دار فيلم الأخوة الأعداء، حول قصة دستو فيسكي، لكن قدم السيناريو والحوار الخاص بالرواية الكاتب رفيق الصبان، والذي حوله إلى أحد روائع السينما المصرية بشكل حرفي ومتقن، ليُصبح أيقونة سينمائية على مدار السنوات.

 

 

 

شارك في بطولة هذا الفيلم، كل من يحيى شاهين ونور الشريف وحسين فهمي وميرفت أمين ونادية لطفي وسمير صبري.

رفيق الصبان وإيناس الدغيدي

وقدم الكاتب رفيق الصبان، عملين مع المخرجة إيناس الدغيدي، حاولا من خلالهما الخروج من قيود المجتمع والمطالبة بحقوق المرأة، وكالعادة كان من الأفلام التي أثارت الرأي العام حين تم عرضه.

وكان أول هذين الفيلمين هو دانتيلا، والذي كتبت قصته الإعلامية هالة سرحان، وقام رفيق الصبان بإعداد السيناريو والحوار الخاصين به، وتناولت قصته حياة صديقتين تزوجتا ذات الرجل وتصارعا عليه للحصول على قلبه لينتهي الأمر ببعد الصديقيتن عنه وعودتهما إلى صداقتهما.

أما الفيلم الأخير، والذي تم إقامة دعاوى قضائية ضده، لكي يتم إزالته من السينمات، فهو الباحثات عن الحرية، والذي ناقش قضايا المرأة في العالم العربي، ورغبتهن في التخلص من القيود المجتمعية بالهروب خارج بلادهن، ما أدى إلى وقوعهن في الكثير من المشكلات.