يوم بعد يوم تنكشف حيل ومؤامرات العدو التركي وميليشيات الوفاق والدور القطري الغامض الذي تلعبه.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 08:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

استلام الأهالي لجثث ذويهم بدون أعضاء

بيتاجروا بالبشر.. عسكري ليبي يفضح مرتزقة أردوغان في بلاده

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

يومًا بعد يوم، تنكشف حِيل ومؤامرات العدو التركي وميليشيات الوفاق، والدور القطري الغامض الذي تلعبه الدويلة الصغيرة في ليبيا، طمعًا في السيطرة عليها واستنزاف ثرواتها، حيث أكد المرصد السوري، أنه يوجد في ليبيا ما يقرب من 10 آلاف إرهابي، ينفذون أجندة تركيا التي وضعتها لهم في سوريا.



وأكد المرصد، أن أنقرة توهم الإرهابيين بأنهم سيعملون على حماية المنشآت القطرية في ليبيا، لكن على أرض الواقع ما يحدث هو الاشتباك والتآمر على ليبيا وتنفيذ المخطط العدواني في ليبيا.

نقل مرتزقة سوريين إلى ليبيا 

وقال مصدر عسكري ليبي، خلال حديثه لليوم الجديد، إن هناك طائرة عسكرية هبطت في مطار مصراتة مساء أمس الأحد، قادمة من غازي عنتاب، وتحمل عددًا كبيرًا من المرتزقة السوريين، ففي غازي عنتاب يوجد معسكر تركي لتدريب الإرهابيين قبل أن ينتقلوا إلى ليبيا، لتنفيذ المخطط التركي هناك.

وأضاف المصدر العسكري الليبي، أن هناك مصائب ترتكبها الميليشيات، فجثث المرتزقة الذين يأتوا من سوريا تعود إلى أقاربهم دون وجود الأعضاء الجسدية كاملة، ما يؤكد أن الميليشيات تتاجر في الأعضاء البشرية، مؤكدًا أن الإتجار في الأعضاء البشرية يشكل مصدر دخل قوي للجماعات الإرهابية إلى جانب ما تعطيه قطر لتركيا كي تدعم الميليشيات لتنفيذ المخططات في ليبيا.

وأوضح أن 90% من الجثث التي تصل إلى معبر حوار كلس العسكري بشمال حلب من ليبيا، تكون بلا أعضاء، حيث يفرغون جسد جثث المرتزقة للإتجار بها، مؤكدًا أنه لا أحد يعرف حتى الآن من المسؤول عن هذه التجارة القذرة إلا أن أهداف هذه العمليات معروفة للجميع خاصة وأنها تجارة غير شرعية ومربحة، ويحتاجها المرتزقة للإنفاق على العمليات والمعارك التي تدور على الأراضي الليبية تحت قيادة أنقرة، والتي تستهلك أموالًا كثيرة.

تفجيرات للتخلص من الجثث 

وأشار المصدر العسكري إلى افتعال المرتزقة والميليشيات في ليبيا لتفجيرات عديدة في أماكن مختلفة للقضاء على جثث المرتزقة، وذلك حين يلاحظ قادة الميليشيات  ازدياد عدد جثث المرتزقة، فسرعان ما يقضون عليها بالتفجيرات، وهذا ما أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان من قبل خاصة المرتزقة الذين يقاتلون في طرابلس ومناطق حكومة الوفاق، وحذر مؤخرًا من الإتجار في الأعضاء البشرية.