حددت محكمة مستانف الاقتصادية اليوم الإثنين جلسة 14 سبتمبر المقبل للنطق بالحكم في استئناف حنين حسام..المزيد

حنين حسام,مودة الأدهم,حنين حسام ومودة الأدهم

الإثنين 23 نوفمبر 2020 - 18:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

والله مظلومة.. تحديد موعد استئناف حنين حسام ومودة الأدهم

حنين حسام ومودة الأدهم
حنين حسام ومودة الأدهم

حددت محكمة مستأنف الاقتصادية، اليوم الإثنين، جلسة 14 سبتمبر المقبل للنطق بالحكم في استئناف حنين حسام ومودة الأدهم و3 آخرين، على الحكم الصادر ضدهم بالحبس عامين وتغريمه كلا منهم مبلغ 300 ألف جنيه، في اتهامهم بالتعدي على القيم والمبادئ الأسرية، ونشر الفسق والفجور.



وواجهت المحكمة حنين حسام ومودة الأدهم بالاتهامات الموجهة اليهما إلا أنهما نفت كل التهم المنسوبة إليهما، وقالت حنين حسام إنها لم تفعل أي جرم، مؤكدة: “معملتش حاجة والله مظلومة”، فيما قالت مودة الأدهم أنها تعرضت للظلم، وأثبتت المحكمة طلبات الدفاع الذي طلب ندب لجنة فنية لفحص القضية، وإعداد تقرير شامل عنها، وإخلاء سبيلهم.

حنين حسام ومودة الأدهم: إحنا مش بتوع غرف مغلقة

وفي وقت سابق، قالت كل من حنين حسام ومودة الأدهم، خلال اعترافاتهما أمام المحكمة، أنهما لم يدخلا أي غرف مغلقة عبر الحسابات الإلكترونية، ولم يظهرا في أي موضع مخل أو فيديو أو صور إغراء عبر حسابتهما االرسمية، ولم يحرضا على الفسق والفجور كما اتهمهما البعض، وأشارتا إلى أنهما طالبتي جامعة ولا تفكران بهذه الطريقة.

التهم المنسوبة لحنين حسام ومودة الأدهم

وتواجه المتهمتان 9 اتهامات قامت على إثرها النيابة العامة بإحالتهما بصحبة 3 آخرين للجنايات، وهما: "الاعتداء على قيم ومبادئ الأسرة المصرية والمجتمع، اشتركا مع آخرين في استدراج الفتيات واستغلالهم عبر البث المباشر، ارتكاب جريمة الإتجار بالبشر، تلقيا تحويلات بنكية من إدارة التطبيق مقابل ما حققاه من مشاهدة، نشر فيديوهات تحرض على الفسق لزيادة نسبة المتابعين لها، التحريض علي الفسق، عضوتان بمجموعة "واتس أب" لتلقي تكليفات استغلال الفتيات، تشجيع الفتيات المراهقات على بث فيديوهات مشابهة، الهروب من العدالة ومحاولة التخفي وتشفير هواتفهما وحساباتهما".

وكانت النيابة العامة في وقت سابق، أمرت بإحالة حنين حسام ومودة الأدهم و3 آخرين إلى المحاكمة الجنائيَّة مع استمرار حبسِهما، وذلك عقب مواجهة حنين حسام بدليل جديد أسفر عنه فحص أجهزتها الإلكترونية المضبوطة؛ وذلك بتهمة التعدي على المبادئ والقيم الأُسريَّةِ في المجتمع، وإنشائهما حسابات خاصة عبر الشبكة المعلوماتية لارتكاب هذه الجرائم.

وكذلك اشتراك الباقين معهم في هذه الجريمة، بالإضافة إلى حيازة أحدهم برامج مصممة بدون تصريح من الجهاز القومي تنظيم الاتصالات؛ بغرض استخدامها في تسهيل هذه الجرائم، وإعانته إحدى الفتاتين على الفرار من وجه القضاء عند علمه بذلك، وإخفائه أدلة الجريمة، ونشره أمورًا من شأنها التأثير في الرأي العام حنين حسام ومودة الأدهم.