من النسخة الورقياستطاع الفنان أحمد حاتم وهنا الزاهد تكوين ثنائيا ناجحا بعد النجاح الأول الذي حققها في فيلم

هنا الزاهد,احمد حاتم,افلام عيد الاضحى,قصة حب,الغسالة,فيلم الغسالة,الفنان احمد حاتم,الفنانة هنا الزاهد

السبت 26 سبتمبر 2020 - 23:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حوار| هنا الزاهد: انتظروني في أول بطولة مطلقة بالدراما

هنا الزاهد
هنا الزاهد

من النسخة الورقية



استطاع الفنان الشاب أحمد حاتم وهنا الزاهد تكوين ثنائيًا ناجحًا بعد النجاح الأول الذي حققه فيلمهما قصة حب الذى تم طرحه في عيد الحب عام ٢٠١٩، وخلق كل من أحمد حاتم وهنا الزاهد وقتها حالة داخل الفيلم تنوعت ما بين الكوميديا والرومانسية والدراما، ليحققا نفس النجاح في سباق موسم عيد الأضحى الماضي 2020 من خلال فيلمهما الغسالة الذي شارك معهما فيه الفنانين: أحمد فتحي، ومحمود حميدة، ومحمد سلام، وبيومي فؤاد، وطاهر أبو ليلة، وهو من تأليف عادل صليب، وإخراج عصام عبد الحميد.

 "اليوم الجديد" كان له لقاء مع الفنانة الشابة هنا الزاهد، حيث تكشف عن كواليس دورها في الفيلم وتكوينها ثنائيًا ناجحًا مع الفنان الشاب أحمد حاتم.

في البداية عبرت الفنانة هنا الزاهد عن بالغ سعادتها لمشاركتها في فيلم الغسالة مع الفنانين أحمد حاتم، ومحمود حميدة، وأحمد فتحي، وكل طاقم العمل، لافتة إلى أنها تقدم خلال الفيلم شخصية عايدة، معيدة فى كلية العلوم بقسم تشريح الحيوانات وتنشأ بينها وبين أحمد حاتم الذى يجسد شخصية دكتور معها فى الجامعة، قصة حب تواجه العديد من العقبات، وهي مختلفة عما قدمته من قبل.

وأضافت هنا الزاهد في حوارها لـ "اليوم الجديد" أن فيلم الغسالةيحمل فكرة جديدة مختلفة وبها خيال حيث ينتمى الفيلم لأعمال الفانتازيا، وتدور أحداثه في إطار كوميدي خيالي حول غسالة متطورة يمكن من خلالها السفر عبر الزمن، لافتة إلى أن العمل أقرب من الأعمال الأجنبية، ولا يشبه أي نسخة مصرية حتى "سمير وشهير وبهير".

وفيما يخص تعاونها مع الفنان أحمد حاتم وتكوينهما ثنائيًا ناجحًا، أشارت هنا إلى أن فيلم قصة حب، من أقرب الأفلام إلى قلبها ولم تتخيل نفسها أبدًا تقدم نوعية الأفلام الرومانسية، مؤكدة على أن هناك تفاهمًا كبيرًا بينهما ويظهران على الشاشة معًا بشكل جيد، كما أنه تجمعهما على المستوى الشخصي علاقة صداقة، وهو من ممثل شاطر ومجتهد جدًا ويبحث دائمًا عن تطوير مهاراته بالتمثيل بشكل مستمر، لذلك أحب العمل معه.

أما عن أصعب مشاهدها في الفيلم، قالت: "أكتر مشهد كان صعب في الفيلم اللي كان مع الأستاذ محمود حميدة وهو ده المشهد الماستر سين بالنسبالي.. وهو كان أصعب واحد.. وشايفه إن الفيلم مختلف واحنا مش متعودين على الأفلام بالشكل دا كوميدي خيالي".

وتابعت: "والأستاذ محمود حميدة شرف ليا اشتغل معاه وكان بيعلمني الشعر وإزاي أقرأ اللغة العربية في الكواليس بس مشاهدنا مع بعض ماكنتش كتير".

واستطردت هنا أن من الصعوبات التي واجهتها في الكواليس أيضًا، شعورها بالخوف سواء هي أو زملاؤها المشاركون معها في بطولة فيلمها "الغسالة"، أثناء خوض أول أسبوع تصوير؛ بسبب فيروس كورونا المستجد، متابعة: "أدعو ربنا إن الفيلم ده يحقق نجاح كبير، لأننا نعيش في وقت صعب، غير إن مفيش حد بقى بيروح للسينمات بسبب أزمة كورونا، بس إن شاء الله هتنتهي الغمة وهترجع الحياة لطبيعتها".

وأوضحت أن الجمهور يستطيع مشاهدة الأعمال الدرامية من المنزل عن طريق وسائل كثيرة اليوتيوب والمنصات الإلكترونية ولا توجد مشكلة، أما الأفلام فمن الصعب الذهاب إلى دور السينما في ظل انتشار الفيروس، وهو ما يخاطر به أي منتج في الفترة الحالية".

وأنهت الفنانة هنا الزاهد حديثها عن أجدد أعمالها، كاشفة أنها تحضر حاليًا لعمل سينمائي جديد تحت عنوان "باربي" تجسد فيه شخصية "باربي"، موضحة أنه حاليًا في مرحلة الكتابة وسيكون للأطفال والكبار، وليس للفئة الأولى فقط، مضيفة: "وعندي كمان تجربة جديدة جدًا لأول مرة سأخوض تجربة البطولة المطلقة في عمل درامي سيكون خارج موسم رمضان".