رحابة وحفاوة من معظم بلدان العالم يجدها الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر نظرا لما يقدمه من رفعة

شيخ الأزهر,صندوق تحيا مصر,جائزة الشخصية الإسلامية,الدكتور أحمد الطيب,جوائز حصل عليها شيخ الأزهر

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 15:51
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تبرع بإحداها إلى "تحيا مصر".. 4 جوائز عالمية لشيخ الأزهر

شيخ الأزهر - أرشيفية
شيخ الأزهر - أرشيفية

رحابة وحفاوة من معظم بلدان العالم، يجدها الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر؛ نظرًا لما يقدمه من رفعة للمسلمين وخدمة للإنسانية في أنحاء متفرقة، رافعًا اسم مؤسسته وبلده أمام الجميع، وحصل على عددٍ من الجوائز، والتي كان آخرها اليوم الأحد، من دولة ماليزيا.



جائزة الشخصية الإسلامية الأولى

منحت دولة ماليزيا الإمام الأكبر، جائزة الشخصية الإسلامية الأولى لعام 1442هـ_2020م، وهي سنوية يتم منحها للشخصيات المرموقة دوليًا، وتلعب دورًا بارزًا في خدمة الإسلام والمسلمين.

من جهته، أكد السفير جمال عبدالرحيم متولي، سفير مصر لدى ماليزيا، على الدور الهام الذي يلعبه الدكتور أحمد الطيب في دعم أواصر التعاون بين البلدين، وكذلك المنظمة العالمية لرابطة خريجي الأزهر الشريف هناك.

وأعرب الدكتور ذو الكفل محمد البكري، وزير الشئون الإسلامية الماليزي، عن تقدير قادة بلاده لدور مؤسسة الأزهر الشريف والإمام الأكبر شيخ الأزهر في خدمة الدين الإسلامي والأمة كذلك.

جائزة زايد الثقافية

لم تكن هذه الجائزة الأولى التي يحصل عليها شيخ الأزهر؛ ففي أبريل عام 2013، فاز الدكتور أحمد الطيب بلقب شخصية العام الثقافية، من "جائزة الشيخ زايد للكتاب" في دورتها السابعة.

وتهدف هذه جائزة زايد إلى تقدير المفكرين والباحثين والأدباء، الذين قدموا إسهامات في الفكر واللغة والعلوم الاجتماعية، وثقافة العصر الحديث، بجانب تكريم الشخصيات الفاعلة التي قدمت إنجازات متميزة على المستويين العربي أو العالمي.

وفي أواخر الشهر المذكور تسلم "الطيب" الجائزة، وكُرم ضمن فعاليات معرض أبو ظبى الدولى للكتاب، وقدرها مليون درهم إماراتي، بالإضافة إلى شهادة تقدير، وميدالية ذهبية تحمل شعار "جائزة الشيخ زايد للكتاب"، وقيل حينها أنه سيتبرع بقيمتها إلى جهة ما، لم يُعلن عنها حينها.

جائزة دبي للقرآن الكريم

وفي العام التالي، وتحديدًا في الأول من يوليو، أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة دبي للقرآن الكريم، منح اﻹمام اﻷكبر جائزة شخصية العام اﻹسلامية، وبالفعل تسلمها في 18 من الشهر ذاته بالإمارات.

من جهته، قال المستشار إبراهيم بوملحه، رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، إن الأخيرة اختارت الدكتور أحمد الطيب نظرًا لجهوده الكبيرة في خدمة الإسلام، وكذلك دور الأزهر الشريف في ذلك، مضيفًا أن للإمام الأكبر سجل زاخر بالعطاء المعرفي والعلم الشرعي، والعديد من المؤلفات التي أثرت المكتبة الإسلامية.

جائزة الإخوة الإنسانية

وفي فبراير 2019، أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، منح جائزة الأخوة الإنسانية - من دار زايد، في دورتها الأولى، للدكتور أحمد الطيب، والبابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، تقديرًا لجهودهما المشتركة في نشر السلام العالمي، وتحقيق الأخوة بين البشر.

ومن المفترض أن تكرة هذه الجائزة في كل دورة منها شخصيات ومؤسسات عالمية بذلت جهودًا صادقة في تقريب الناس من بعضها، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء الإماراتية عن الشيخ محمد بن راشد.

وحصل الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، على قيمة الجائزة في 1 أغسطس الماضي، ولكنه تبرع بها لبيت الزكاة والصدقات المصري، الذي يترأسه، بالإضافة إلى صندوق تحيا مصر، ومرضى الأطفال بمستشفى شفاء الأورمان لعلاج السرطان بالأقصر، بجانب سداد بعض ديون الغارمين والغارمات، ومساعدة العديد من الفقراء والمحتاجين.