افتتح السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية اليوم 16 الجاري بمقر وزارة الخارجية الدورة ا

الخارجية المصرية,البعثات الدبلوماسية

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 16:10
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

انطلاق الدورة التدريبية للدبلوماسيين المنقولين للعمل بالبعثات المصرية في الخارج

أثناء التدريب
أثناء التدريب

افتتح السفير حمدي سند لوزا، نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية، اليوم 16 الجاري بمقر وزارة الخارجية، الدورة التدريبية للأعضاء الدبلوماسيين المنقولين للعمل بالبعثات الدبلوماسية المصرية في الخارج وذلك من درجة ملحق دبلوماسي حتى درجة مستشار، حيث حضر افتتاح الدورة كل من السفير وائل جاد، مساعد وزير الخارجية للسلك الدبلوماسي والقنصلي والتفتيش، والسفير خالد راضي، مساعد وزير الخارجية مدير معهد الدراسات الدبلوماسية.



وقد استهلت الدورة بمحاضرة عن دور البعثات الدبلوماسية في انتخابات المصريين بالخارج والتي القاها المُستشار ياسر المعبدي، عضو الهيئة الوطنية للانتخابات والمسئول عن انتخابات المصريين بالخارج.

ويأتي انطلاق الدورة التدريبية المشار إليها بناءً على توجيهات وزير الخارجية بعقد دورات تنشيطية في مختلف المجالات للدبلوماسيين المنقولين للخارج وزوجاتهم، وذلك قبل سفرهم واطلاعهم بمسئولياتهم وواجباتهم بتمثيل البلاد في الخارج.

• سفير مصر لدى ماليزيا يبحث مع وزير الشئون الإسلامية أوجه التعاون

والتقى السفير جمال عبد الرحيم متولي، سفير مصر لدى ماليزيا، بوزير الشؤون الإسلامية الماليزي د. ذو الكفل محمد البكري، يوم 13 أغسطس الجاري بمقر وزارة الشؤون الإسلامية بماليزيا.

وأكد السفير متولي على تميز العلاقات الثنائية بين البلدين والدور الهام الذي يلعبه الأزهر الشريف في دعم أواصر التعاون بين مصر وماليزيا، مُثنياً علي الدور الهام الذي تلعبه المنظمة العالمية لرابطة خريجي الأزهر الشريف - فرع ماليزيا، وموضحاً حرص مصر على استمرار تواصلها مع خريجي الأزهر الشريف من مختلف دول العالم.

من جانبه، أشاد وزير الشؤون الإسلامية الماليزي بالدور الهام الذي يلعبه مبعوثي الأزهر في ماليزيا، معرباً عن تقدير قادة بلاده من جلالة ملك ماليزيا ورئيس وزرائها لدور مؤسسة الأزهر الشريف وفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر د. أحمد الطيب في خدمة الدين الإسلامي والأمة الإسلامية؛ وأشار إلي قرارهما بمنح فضيلته جائزة "الشخصية الإسلامية الأولى لعام 1442هـ / 2020 م" وهي الجائزة السنوية التي يتم منحها للشخصيات المرموقة دولياً التي تلعب دوراً بارزاً في خدمة الإسلام والمسلمين.