وجهت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي فريق التدخل السريع المركزي اليوم السبت لفحص المنشور الذي تم تداول

التضامن,التدخل السريع

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 20:02
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

القباج توجه باتخاذ الإجراءات اللازمة لمساعدة لشاب كفيف بالدويقة

فريق التدخل السريع
فريق التدخل السريع

وجهت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، فريق التدخل السريع المركزي، اليوم السبت، لفحص المنشور الذي تم تداوله عبر صفحات التواصل الاجتماعي وتم رصده من خلال منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة؛ بشأن محمود الشاب الكفيف الذي يعيش طوال حياته في الظلام ويعمل هو وأخيه في مخزن أنابيب بمنطقة الدويقة.



وقد تواصل فريق التدخل السريع المركزي مع ناشر البوست، والذي أفاد بعنوان تواجد الشاب الكفيف وأخيه بمنطقة الدويقة، ثم توجه الفريق لهما وتبين أن الشاب يدعى "محمود ع." يبلغ من العمر 25 عامًا، كفيف ويصرف معاش كرامة قدره 445 جنيها، وأخيه مصطفى يبلغ من العمر 15 عامًا، يعيشان معا في إحدى الغرف بمنطقة الدويقة.

وبناء على ما سبق فقد تم اتخاذ الإجراءات الآتية:

1- التنسيق مع مديرية التضامن الاجتماعي بالقاهرة لتقديم مساعدات عينية لهما. 2- صرف مساعدة مالية من مؤسسة التكافل الاجتماعي بالقاهرة. 3- التنسيق مع إدارة التأهيل لاستخراج كارنيه الخدمات المتكاملة. 4- التنسيق مع منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة لإجراء كشف طبي للأخوين واتخاذ اللازم نحو إجراء عملية للاخ الأصغر بالعين.

ويتلقى فريق التدخل السريع بلاغات وشكاوى دور الرعاية الاجتماعية على الخط الساخن 16439، وأيضا على الخط الساخن لمنظومة الشكاوى الحكومية الموحدة برئاسة مجلس الوزراء 16528، وعلى حسابات الوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي.

• الكشف عن تعاطي المخدرات لـ181 ألفا و763 موظفا خلال 4 أشهر

أعلنت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، نتائج لجنة الكشف عن تعاطي المخدرات بين العاملين (موظفين، وعمال، وسائقين) بالمؤسسات والهيئات والمديريات التابعة للوزارات والمصالح الحكومية في المحافظات المختلفة، حيث قامت اللجنة بالكشف على 181 ألفا و763 موظفا في مختلف الوزارات، وكذلك فى المؤسسات والمديريات التابعة لهم بكافة المحافظات، وذلك في الفترة من شهر مارس 2019 وحتى فبراير 2020، وتبين تعاطى 1.8% للمواد المخدرة حيث انخفضت النسبة بعدما كانت 8% في بداية حملات الكشف، وأن أبرز مواد التعاطي "الحشيش والترامادول والمورفين"، وأنه يتم إيقاف الموظف الذي يثبت تعاطيه للمواد المخدرة عن العمل وإحالته إلى النيابة الإدارية لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وأكدت القباج استمرار تكثيف حملات الكشف عن تعاطى المخدرات بين العاملين فى الجهاز الإداري للدولة لتشمل مختلف المؤسسات الحكومية، تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية وتوصيات مجلس الوزراء حيث يتم التنسيق مع كافة المؤسسات والهيئات من أجل تكثيف الحملات بشكل مستمر، وسط اتخاذ كل الإجراءات الوقائية في الحملات التي تم تنفيذها في ظل فيروس كورونا، بجانب أيضا أنه سيتم استمرار حملات الكشف على سائقى حافلات المدارس خلال فترة الدراسة بالتعاون مع الجهات المعنية من أجل التأكد من عدم تعاطيهم المواد المخدرة.

وأضافت القباج أن من يطلب العلاج من الإدمان طواعية يتم اعتباره كمريض ويتم علاجه بالمجان وفى سرية تامة من خلال الخط الساخن لعلاج مرضى الإدمان "16023"، ومن دون ذلك ويثبت تعاطيه للمواد المخدرة يتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وإيقافه عن العمل‪.   من جانبه، أوضح عمرو عثمان مساعد وزير التضامن، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، أنه سيتم تكثيف حملات الكشف عن المخدرات بين العاملين فى الوزارات والهيئات التابعة لها فى المحافظات المختلفة بالتعاون مع مصلحة الطب الشرعي والأمانة العامة للصحة النفسية علي العاملين في مختلف الجهات التابعة للجهاز الإداري للدولة خاصة الهيئات والمؤسسات الخدمية التى تقدم خدمات للمواطنين، حيث يتم التنسيق حاليا مع كافة الوزارات والمؤسسات الحكومية المختلفة فى المحافظات، لإمداد الصندوق ببيانات عن العاملين لديهم، وأعدادهم وأماكن تواجدهم من أجل تنسيق حملات الكشف على العاملين للتأكد من عدم تعاطيهم المواد المخدرة وتخصيص مسئول اتصال بكل جهة سيتم الكشف على العاملين بها؛ لتذليل أي عقبات تواجه حملات الكشف.

وأضاف أن تكثيف حملات الكشف عن تعاطى المخدرات بين العاملين فى الجهاز الإداري للدولة أدت إلى انخفاض نسبة التعاطي، كما أن هناك 32 ألف موظف تقدموا طواعية للعلاج من خلال الخط الساخن "16023" لصندوق مكافحة الإدمان، ويتم اعتبارهم مرضى وعلاجهم مجانا وفى سرية تامة، كما أن الفترة المقبلة ستشهد تكثيف حملات الكشف على العاملين فى الجهاز الإداري للدولة، وأنه اعتبارا من الأسبوع المقبل سيتم تكثيف الحملات ومن المستهدف الكشف على ما يقرب 1500 موظف يوميا وسط اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا وتوفير جميع المستلزمات الطبية من كحول وكمامات ومواد التعقيم بجانب الالتزام خلال إجراء التحايل بالتباعد بين أعضاء لجنة الكشف والموظفين.