تنتهج قيادات محافظة الإسكندرية في الوقت الجاري خطط لإعادة جذب السياحة على كافة الأصعدة دون الاقتصار على السيا

اثار,متحف مقتنيات جامعة الإسكندرية

السبت 19 سبتمبر 2020 - 21:33
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

يحفظ كنوز الماضي بشكل عصري

صرح أثري.. 6 معلومات عن متحف مقتنيات جامعة الإسكندرية

مقتنيات المتحف أمام وزير التعليم العالي
مقتنيات المتحف أمام وزير التعليم العالي

تنتهج قيادات محافظة الإسكندرية، في الوقت الجاري خططًا لإعادة جذب السياحة على كافة الأصعدة دون الاقتصار على السياحة الشاطئية فقط، بل وتسعى لعودة مكانة الإسكندرية كمنارة ثقافية وتاريخية، الأمر الذي تجلى اليوم من خلال افتتاح الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور عصام الكردى، رئيس جامعة الإسكندرية،  متحف مقتنيات جامعة الإسكندرية، الذي يهدف لحفظ كنوز الماضي بشكل عصري وحديث، وفقاً لما أعلنه رئيس الجامعة.



ويرصد"اليوم الجديد" 6 معلومات عن ذلك المتحف التاريخي الذي يعد مقصدًا سياحيًا وثقافيًا جديدًا بجانب متحف الآثار بكلية الآداب الذي يضم حفائر وآثار لمراحل تاريخية مختلفة، ما يؤكد على ريادة جامعة الإسكندرية، ومواصلة التجديد والتحديث المستمر.

 

مكان متحف مقتنيات جامعة الإسكندرية

يقع متحف مقتنيات جامعة الإسكندرية بالدور الخامس بمبني الإدارة العامة لشئون المكتبات، بجوار معهد الدراسات العليا والبحوث في شارع أبي قير، حيث يضم مجموعة كبيرة ومتنوعة من المقتنيات الأثرية والتاريخية والمخطوطات والكتب والصور التراثية.

كنوز الماضي بشكل الحاضر

يتميز ذلك المتحف الجديد بكونه  يضم بين جنباته مجموعة نادرة من الكنوز الثقافية والوثائق النادرة، والتي تم الحفاظ عليها بشكلها الطبيعي وتقديمها للجمهور بشكل عصري وحديث، وفقًا لما أعلنه الدكتور عصام الكردي، رئيس الجامعة.

ترميم دوري حفاظاً على المخطوطات

يضم المتحف مجموعات وثائقية هامة ونادرة متمثلة في مجموعة من المخطوطات النادرة المكتوبة، الأمر الذي نتج عنه تأكيد جامعة الإسكندرية أن مقتنيات المتحف تخضع  إلي ترميم بشكل دوري ، لتوفير الجو المناسب من حرارة ورطوبة ، ولمنع تلف المخطوطات النادرة.

 

 

 

مقصد سياحي وثقافي

تبرز قيمة ذلك المتحف كونه أحدث متحف في مدينة الإسكندرية التي كانت تعد قبلة الثقافة في العالم تاريخيًا، وهو ما تسعى إليه في الوقت الجاري، لذا فقد رأى رئيس الجامعة أنه  من المتوقع أن يكون المتحف مقصدًا ومزارًا ثقافيًا وسياحيًا هامًا وإضافة غير مسبوقة لجامعة الإسكندرية.

صرح آثري يفيد الباحثين

لا يقتصر دور المتحق الجديد على الجانب السياحي فحسب، فهو في بداية الأمر متحف داخل جامعة علمية، لذا فتوفره الجامعة كصرح آثري وعلمي عريق يحوي مقتنيات تراثية قيمه ونادرة، لذا فهو سيدعم  الباحثين والأثريين  وعملية البحث العلمي في مختلف المجالات المعرفية من كافة الدول للإطلاع على مقتنياته النادرة.

 

كتب نادرة وفرامانات عثمانية.. أبرز مقتنيات المتحف

كشفت الدكتورة غادة موسى، عميد كلية الآداب ومستشار رئيس الجامعة لشئون المكتبات، أن المتحف يتكون من ثلاث قاعات كبري تضم القاعه الأولي مجموعة من التراث النادر لجامعة الإسكندرية الذي يتضمن أوائل الرسائل الجامعية، وشهادات تخرج أشهر الخريجيين، وخرائط بناء الجامعة، وأهم المخطوطات فى المجالات العلمية، والكتب النادرة مثل وصف مصر والفرامانات العثمانية.

وأوضحت أن القاعة الثانية  مخصصة لكتب الديانات وتضم 1095مخطوطا باللغة العربية، و139 مخطوطا شرقيا، منهم 24 مخطوطا بالفارسية، و115 مخطوطا بالتركية.

وأشارت إلى أن القاعة الثالثة بالمتحف تضم  الكتب التراثية وعددها 1327 مجلدا، كما تضم مجموعات نادرة وقيمة يرجع بعضها للقرن السادس عشر والسابع عشر الميلادى.