ثمن الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الاتفاق الثلاثي المشترك بين الولايات المتحدة الامريكية

مصر,عبد الفتاح السيسي,سلام

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 06:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السيسي عن اتفاقية الإمارات وإسرائيل: تهدف لسلام المنطقة

السيسي
السيسي

ثمن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، الاتفاق الثلاثي المشترك بين الولايات المتحدة الامريكية والامارات العربية، وإسرائيل، واصفًا ذلك بكونها خطوات تهدف إلى إحلال السلام في الشرق الأوسط، مؤكدًا على تثمين القيادة المصرية لجهود القائمين على هذا الاتفاق الذي وصفه بكونه يهدف إلى تحقيق الازدهار و الاستقرار للمنطقة.



وقال السيسي: "تابعت بإهتمام و تقدير بالغ البيان المشترك الثلاثي بين الولايات المتحدة الامريكية و دولة الامارات العربية الشقيقة وإسرائيل حول الاتفاق علي ايقاف ضم إسرائيل  للأراضي الفلسطينية واتخاذ خطوات من شأنها إحلال السلام في الشرق الأوسط".

واختتم السيسي تعليقه عبر صفحته الرسمية على موقع التواص الاجتماعي "فيس بوك، أنه يثمن جهود القائمين علي هذا الاتفاق من أجل تحقيق الازدهار و الاستقرار لمنطقتنا.

وكانت إسرائيل والإمارات، قد توصلت اليوم الخميس، إلى اتفاق سلام سيؤدي إلى تطبيع كامل للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وتم ذلك بوساطة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بموجب الاتفاق.

ووافقت إسرائيل على تعليق تطبيق السيادة الإسرائيلية على مناطق في الضفة الغربية، بحسب بيان مشترك صادر عن الأطراف الثلاثة.

وغرد ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، قائلاُ: "في اتصالي الهاتفي اليوم مع الرئيس الأمريكي ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، تم الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية، كما اتفقت الإمارات وإسرائيل على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولًا إلى علاقات ثنائية".

ووصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة له، الاتفاقية بأنها "اختراق هائل"، وتابع: "اتفاقية سلام تاريخية بين صديقتينا العظيمتين".

من جهته قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في تغريدة له، اليوم: "هذا اليوم هو يوم تاريخي".

وذكر البيان المشترك، أن هذا الاختراق الدبلوماسي التاريخي سيعزز السلام في منطقة الشرق الأوسط، وهو دليل على الدبلوماسية الجريئة ورؤية القادة الثلاثة وشجاعة الإمارات وإسرائيل لرسم مسار جديد من شأنه إطلاق الإمكانات العظيمة في الشرق الأوسط".

ووصف المسؤولون الاتفاقية، والتي تُعرف بِاسم اتفاقيات إبراهيم، بأنها الأولى من نوعها منذ توقيع إسرائيل والأردن على معاهدة سلام عام 1994، كما أنها تمنح ترامب نجاحًا في السياسة الخارجية؛ حيث يسعى لإعادة انتخابه في 3 نوفمبر المقبل.