توصلت إسرائيل ودولة الإماراتإلى اتفاق سلام تاريخي يوم الخميس سيؤدي إلى تطبيع كامل.. المزيد

إسرائيل

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 13:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بمساعدة ترامب..

الإمارات وإسرائيل تعلنان تطبيع العلاقات

نتنياهو ومحمد بن زايد وترامب
نتنياهو ومحمد بن زايد وترامب

توصلت إسرائيل والإمارات، اليوم الخميس، إلى اتفاق سلام سيؤدي إلى تطبيع كامل للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وتم ذلك بوساطة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بموجب الاتفاق، وافقت إسرائيل على تعليق تطبيق السيادة الإسرائيلية على مناطق في الضفة الغربية، بحسب بيان مشترك صادر عن الأطراف الثلاثة.



وغرد ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، قائلاُ: "في اتصالي الهاتفي اليوم مع الرئيس الأمريكي ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، تم الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية، كما اتفقت الإمارات وإسرائيل على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولًا إلى علاقات ثنائية”.

 

 

ووصف ترامب، في تغريدة له، الاتفاقية بأنها “اختراق هائل"، وتابع: "اتفاقية سلام تاريخية بين صديقتينا العظيمتين".

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في تغريدة له، اليوم: “هذا اليوم هو يوم تاريخي".

وذكر البيان المشترك، أن هذا الاختراق الدبلوماسي التاريخي سيعزز السلام في منطقة الشرق الأوسط، وهو دليل على الدبلوماسية الجريئة ورؤية القادة الثلاثة وشجاعة الإمارات وإسرائيل لرسم مسار جديد من شأنه إطلاق الإمكانات العظيمة في الشرق الأوسط".

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش: "اتصال تاريخي لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هذا المساء مع الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي، تضمن تجميد إسرائيل لقرار ضم الأراضي الفلسطينية، ويعتبر مكسبًا كبيرًا وإنجازًا لصالح مستقبل المنطقة وشعوبها والعالم".

وأعلن مسؤولو البيت الأبيض، أن اتفاق السلام كان نتاج مناقشات مطولة بين إسرائيل والإمارات والولايات المتحدة، والتي تسارعت في الآونة الأخيرة حتى تم التوصل إلى اتفاق.

ووصف المسؤولون الاتفاقية، والتي تُعرف بِاسم اتفاقيات إبراهيم، بأنها الأولى من نوعها منذ توقيع إسرائيل والأردن على معاهدة سلام عام 1994، كما أنها تمنح ترامب نجاحًا في السياسة الخارجية؛ حيث يسعى لإعادة انتخابه في 3 نوفمبر المقبل.

وأصدر سفير الإمارات لدى الولايات المتحدة يوسف العتيبة بيانًا وصف فيه الاتفاق، بأنه انتصار  للدبلوماسية والمنطقة، وتقدم كبير في العلاقات العربية الإسرائيلية، ويخفف التوتر ويخلق طاقة جديدة للتغيير الإيجابي.

وأضاف أن هذه الخطوة توقف ضم أجزاء من الضفة، ومن المحتمل حدوث تصعيد عنيف، وتحافظ على قابلية حل الدولتين الذي أقرته جامعة الدول العربية والمجتمع الدولي، وتخلق ديناميكيات وإمكانيات جديدة في عملية السلام.

واختتم العتيبة بالتأكيد على أن الإمارات العربية المتحدة ستبقى داعمًا قويًا للشعب الفلسطيني ولكرامته وحقوقه ودولته ذات السيادة، وعليه يستفيد من التطبيع، وسوف تدافع الإمارات بقوة عن هذه الغايات.