ليست صحة الأم فقط هي المسؤولة الحصرية عن صحة الجنين فقد وجدت دراسة أن صحة كلا من الأم والأب هي مفتاح الحمل و

الحمل,الجنين,صحة الأب

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 18:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دراسة تؤكد أن صحة الأب تؤثر على الجنين

ليست صحة الأم فقط هي المسؤولة الحصرية عن صحة الجنين، فقد أثبتت دراسة أن صحة الأم والأب هي مفتاح الحمل والولادة الصحيين، وقد أُجريت على ما يقرب من 786000 ولادة، وجد الباحثون أن الآباء الذين لم يكونوا في أفضل حالة صحية كانوا أكثر عرضة لتعريض أطفالهم لمخاطر الولادة المبكرة والرضع منخفضي الوزن عند الولادة، والذين يمضوا وقتًا في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.

يقول الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور أليكس كاسمان، وهو طبيب مقيم في قسم المسالك البولية في مستشفى جامعة ستانفورد، كاليفورنيا: "تُشير الدراسة إلى أنه ينبغي النظر في صحة الأب قبل الحمل، حيث يمكن أن تؤثر على نتيجة الحمل لكل من الطفل والأم".

نظرًا لأن الدراسة نظرت إلى النتائج بأثر رجعي، أي بعد الولادة، فإنها لا تستطيع إثبات أن صحة الأب تسببت في هذه المشكلات الطبية، ولكن يبدو أنها مرتبطة بها.

على وجه التحديد، الآباء الذين يعانون من حالات مثل ارتفاع ضغط الدم، والسمنة، والسكري، والسرطان أو الاكتئاب لديهم احتمال أعلى بنسبة 19٪ لإنجاب طفل مبتسر، و احتمال بنسبة 23٪ أعلى لإنجاب طفل رضيع منخفض الوزن عند الولادة واحتمال بنسبة 28٪ أعلى لإنجاب طفل رضيع بحاجة للإقامة في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.

وأظهرت النتائج أيضًا أن النساء اللواتي كان أزواجهن في حالة صحية سيئة كانوا أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات الحمل، مثل سكري الحمل أو تسمم الحمل، صحيح أنه من غير المعروف بالضبط كيف تساهم صحة الأب في صحة المولود الجديد، لكن كاسمان توقع أن هناك عدّة عوامل قد تلعب دورًا.

فيقول: "يساهم الأب بنصف الجينوم ويمكن أن تؤثر صحته على جينات المولود الجديد، لذلك يكون من المعقول افتراض أن الظروف الصحية لدى الأب ومدى تمتعه بصحة جيدة أو لا، قد تؤثر على هذه الجينات المنقولة للطفل".

وأشار كاسمان إلى أن صحة الأب أيضًا قد يكون لها آثار سلبية على صحة المشيمة، مما قد يؤدي إلى الإضرار بالطفل، وأضاف أن الأدلة في دراسات سابقة وجدت أن الصحة السيئة يمكن أن تؤثر سلبًا على جودة الحيوانات المنوية بنفس الطريقة التي يؤثر بها التعرض البيئي للتدخين والسموم.

يُضيف كاسمان "في حين أن الزوجين اللذين لديهما مُشكلات صحية قد يكون لديهم فرصة أكبر للإصابة بمضاعفات الحمل، إلا أنهما لا يزال بإمكانهما إنجاب طفل سليم، فكلما اعتنى الزوجان بصحتهما، زادت احتمالات إنجاب طفل سليم."

لمساعدة الوالدين على إنجاب طفل سليم، فإن رعاية ما قبل الولادة تحتاج إلى إشراك كلا الوالدين، فإشراك كلا الوالدين في صحة ما قبل الولادة يمكن أن يؤدي إلى الحصول على أطفال أكثر صحة.

المصدر:

Could Dad-to-Be's Health Affect Baby's Health?

https://www.webmd.com/parenting/baby/news/20200311/could-dad-to-bes-health-affect-his-newborns-health#2