حذر الدكتور هاني الناظر رئيس المركز القومي للبحوث سابقا من نشر الأخبار الغير موثوق بها..المزيد

هاني الناظر,كورونا,فيروس كورونا,بروفين

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 22:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

هاني الناظر: لاخطورة من استخدام البروفين لمرضى كورونا

هاني الناظر
هاني الناظر

حذر الدكتور هاني الناظر، رئيس المركز القومي للبحوث سابقًا، من نشر الأخبار الغير موثوق بها علميًا، حتى وإن كانت تابعة لمواقع عالمية، وذلك بشأن خطورة استعمال دواء بروفين (ايبوبروفين) لمرضى فيروس كورونا “كوفيد 19”.



وأكد الناظر عبر صفحته الشخصية على "موقع فيس بوك"، قائلًا:" دائما احذر حضراتكم من تصديق وإعادة نشر الاخبار الغير موثوق بها علميا حتى لو كانت عن مواقع عالمية وأقول هذا بمناسبة ما اثير في بداية أزمة كورونا عن مصادر فرنسية وحذرت منه أيضا منظمة الصحة العالمية في أوائل مارس من خطورة استعمال دواء بروفين (ايبوبروفين) لمرضي كورونا وأنه قد يسبب وفاتهم".

وتابع هاني الناظر: "واليوم أعلنت ثلاث جامعات بريطانية بعد دراسة علمية علي ١٢٠٠مريض عدم صحة هذا الكلام وان ايبوبروفين لا خطورة منه علي مرضي كوفيد ١٩ ولا يسبب وفاتهم".

تطورات كورونا

وفي سياق آخر كشقت وزارة الصحة والسكان، أمس، الأربعاء، عن تطورات أزمة كورونا، مؤكدة خروج 1013 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 55901 حالة حتى أمس.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 129 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 26 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا، مضيفًا أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الأربعاء، هو 95963 حالة من ضمنهم 55901 حالة تم شفاؤها، و 5085 حالة وفاة.

"المصل واللقاح" يشكك في علاج كورونا الروسي  

وفي سياق منفصل، قال الدكتور أمجد الحداد، رئيس مركز المناعة والحساسية بالمصل واللقاح، إن هناك احتمالية أن يكون إطلاق اللقاح الروسي ما هو إلا سبقًا اقتصاديًا روسيًا فقط، مؤكدًا أنه لم يمر بكل مراحل التجارب السريرية، وهم 3 مراحل، مشيرًا إلى أنه مر بمرحلتين فقط من الاختبار، وأنه تم إنتاجه في سرية، دون الكشف عن كل جوانب السلامة الخاصة به.