أجزاء مختلفة من الدماغ يستخدمها الرجل والمرأة لأداء نفس المهام ويعد دماغ المرأة أكثر.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 10:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أسهل طريقة لمعرفة طريقة تفكير المرأة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أجزاء مختلفة من الدماغ يستخدمها الرجل والمرأة لأداء نفس المهام، ويُعد دماغ المرأة أكثر تعقيدًا لأنها تستخدم أثناء التفكير المادة البيضاء التي تتكون من روابط أكثر بين الخلايا العصبية، وهو ما يساعدها في التفكير بشكل أسرع من الرجل، حيث تعتمد المرأة على طريقة متشابكة تمكّنها من ربط الأفكار مع بعضها البعض، أما الرجل فيتبع طريقة مُتسلسلة خطوة بخطوة.



مهارات المرأة في التواصل الاجتماعي

الحساسية الاجتماعية القوية للمرأة يجعلها تجازف بصورة كبيرة على المستوى الاجتماعي، ويظهر ذلك في تواصلها العميق مع أصدقائها، والقدرة على حل الخلافات، وقراءة تعابير الوجوه ومعرفة ما تُخفيه نبرات الصوت، ويساعدها هذا من فهم مشاعر وطريقة تفكير الآخرين.

ويرجع ذلك إلى استخدام المرأة لنصف الدماغ الأيمن، الذي يتميّز بمعالجة الألفاظ، في مُقابل الرجل الذي يستخدم نصف دماغه الأيسر فقط، كما أكدت الدراسات أنّ مناطق الدماغ المرتبطة باللّغة تعمل لدى الإناث بنسبة أكبر من الذكور أثناء أداء المهام اللّغوية المختلفة من نطق وغيره.

الاستجابة للضغوطات عند المرأة

المرأة تكون حساسيتها أكبر من الرجل، فدماغها لا يقتصر على الاستجابة فقط للإجهاد إلا أنها أقل قدرة من الاعتياد على المستويات العالية من التوتر.

الاختلافات الكيميائية بين تركيبة دماغ الرجل والمرأة، والتغيرات الهرمونية التي تمر بها الأخيرة، وزيادة هرموني الإستروجين والبروجسترون أثناء الحمل، يزيد من خطر الإصابة باضطراب الوسواس القهريّ والدوافع والهواجس المزعجة والمتعبة.

الشعور بالخوف عند المرأة

استجابات فسيولوجية مُتشابهة يواجهها كل من الرجال والنساء، أثناء الشعور بالخوف، وتتميز النساء باستجابات سلوكية أخرى، مٌعتمدة على مبدأ الاهتمام والصداقة، وهو ما تتبعه المرأة بهدف حماية نفسها وأطفالها، إذ يرتبط بمشاعر التعلّق والرعاية لديها، ويحفزّه هرمون الأوكسيتوسين والهرمونات التناسلية الأخرى.

مواصفات أخرى لتفكير المرأة

قدرة المرأة على ملاحظة الفوارق بين العناصر المتشابهة، تفوق الرجل، ويظهر ذلك في ملاحظتها تغير أماكن أدوات المنزل، كما أن معدلات شعورها بالقلق تزداد عن الرجل، ويرجع ذلك إلى مركز القلق في دماغها الموجود في القشرة الأمامية المسؤولة عن التعامل مع العواطف، وتنظيم الذكريات.

تُفضل المرأة التصرف بطريقة تتجنب من خلالها إيذاء مشاعر الآخرين؛ لأنّها تستند على مشاعرها وعواطفها عند اتّخاذها للقرارات، كما أنها تُحب أن تشعر بالرضا عن نفسها.