كشف الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون عن أفرادا من عصابة على حد وصفه.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 05:35
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الرئيس الجزائري يكشف عن "عصابة" داخل السجون

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

كشف الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، عن أفرادًا من "عصابة"، على حد وصفه، داخل السجن، تحرك أفرادًا خارجه وتحرك الملايين من الدولارات خارج البلاد، مضيفًا: "أن هناك قوى تريد الفوضى في البلاد، وتطمع لضرب استقرار الجزائر"، بحسب ما نشرته قناة "سكاي نيوز" الإخبارية.



وفي كلمة ألقاها اليوم الأربعاء، قال الرئيس الجزائري: "هناك أفراد من "العصابة" داخل السجن تحرك أفرادا خارجه وتخرج ملايين الدولارات خارج البلاد".

وأضاف الرئيس الجزائري: "هناك تواطؤ داخل الإدارة في تعطيل مسار الدولة لخدمة مصالح معينة"، وشدد على أن "زمن التخابر لصالح دول أجنبية قد انتهى".

كما أمر الرئيس الجزائري الولاة بالاستعداد لتنظيم الاستفتاء على مسودة الدستور.

وأنهى عبد المجيد تبون مهام مسؤولين محليين عقب تحقيقات أثبتت تورطهم بالتلاعب في إنجاز المشاريع في المناطق الأكثر فقرا في البلاد، حسب الرئاسة.

وشملت العملية رؤساء دوائر وبلديات ومسؤولين محليين في قطاعات أخرى.

يشار إلى أن الجزائر تشهد في هذه الأوقات محاكمات مسؤولين من عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بتهم فساد.

توجيه تهمة "الخيانة العظمى" لقائد الدرك السابق بالجزائر

في سياق منفصل، وجهت المحكمة العسكرية بالجزائر، أمس الثلاثاء، تهمة "الخيانة العظمى" لقائد الدرك الوطني السابق مع ضابط آخر وعسكري سلمته تركيا للجزائر نهاية يوليو، بحسب بيان لوزارة الدفاع.

ونقلت "فرانس برس" عن البيان: "يحيط السيد مدير القضاء العسكري بوزارة الدفاع الوطني الرأي العام علما، بالمتابعة القضائية من طرف النيابة العسكرية بالبليدة من أجل تهم الخيانة العظمى في حق كل من المساعد الأول المتقاعد بونويرة قرميط والرائد درويش هشام والعميد المتقاعد بلقصير غالي".

وأضاف البيان "قد قام قاضي التحقيق العسكري بالبليدة بوضع المتهمين بونويرة قرميط ودرويش هشام الحبس المؤقت، كما أصدر أمر بالقبض ضد المتهم بلقصير غالي" قائد الدرك الوطني بين 2017 و2019 الموجود في حالة فرار".

وبحسب البيان، فإن العسكريين الثلاثة متهمون بـ"الاستحواذ على معلومات ووثائق سرية لغرض تسليمها لأحد عملاء دولة أجنبية".

وكانت تركيا قد سلمت السلطات الجزائرية في 30 يوليو المساعد الأول قرميط بونويرة السكرتير الخاص لرئيس أركان الجيش السابق قايد أحمد صالح، المتوفي في 23 ديسمبر. وفقا لفرانس برس.