اختار المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن أمس الثلاثاء السيناتورة كامالا هاريس نائبة له ف

ترامب,بايدن,السيناتور,كامالا هاريس,السباق الرئاسي

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 22:29
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

كامالا هاريس أول أمريكية سوداء مُرشحة لمنصب نائب الرئيس

كامالا هاريس
كامالا هاريس

اختار المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن، أمس الثلاثاء، السيناتورة كامالا هاريس نائبة له في السباق الرئاسي المقرر في نوفمبر، وباختيارها نائبة له، دخلت هاريس التاريخ باعتبارها أول امرأة سوداء تتنافس على هذا المنصب عن حزب كبير. ويعتبر اختيارها اعترافاً بالدور الحيوي الذي سيلعبه الناخبون السود، في محاولة بايدن لهزيمة الرئيس الجمهوري الحالي دونالد ترمب، حسب ما ذكرتها وسائل إعلام أميركية.



من جهته علق الرئيس الأميركي دونالد ترمب، على اختيار خصمه الديموقراطي في الانتخابات الرئاسية جو بايدن، السناتورة كامالا هاريس، نائبة له، بأنها العضو «الأكثر فظاعة" في مجلس الشيوخ، مؤكدا أنه "متفاجئ» لهذا الاختيار.

وصرّح ترمب للصحافيين في البيت الأبيض بأن هاريس لم تثر إعجابه في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي التي فاز فيها بايدن، وقال إنه متفاجئ لهذا الاختيار «لأن أداءها كان ضعيفا».

وقال ترمب إنه في العام 2018 خلال جلسة مصادقة مجلس الشيوخ على تعيين القاضي بريت كافانو عضوا في المحكمة العليا، كانت هاريس «الأكثر لؤما وفظاعة وازدراء من بين أعضاء مجلس الشيوخ».

وكان يحلو للسيناتورة (55 عاماً) أن تكرر خلال الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين: «كانت والدتي تقول لي في كثير من الأحيان؛ كامالا، ربما تكونين الأولى بين من ينجز أشياء كثيرة... اعملي على ألا تكوني الأخيرة».

ومنذ بداية حياتها المهنية، تراكم هذه المرأة المتحدرة من مهاجرين من جامايكا والهند، ألقاب الريادة، وتود بعد أن فشلت في الفوز بالمرحلة التمهيدية أن تضيف لقب أول نائبة لرئيس الولايات المتحدة.

وبعد ولايتين في منصب مدعية عامة في سان فرانسيسكو (2004 - 2011)، تم انتخابها مرتين مدعية عامة لكاليفورنيا (2011 - 2017)، لتصبح أول امرأة، وأول شخص أسود أيضاً، يرأس الدوائر القضائية في الولاية الأكثر كثافة سكانية في البلاد.

وفي يناير 2017، أدت اليمين أمام مجلس الشيوخ في واشنطن، لتكون أول امرأة متحدرة من جنوب آسيا، وثاني سيناتورة سوداء في التاريخ الأميركي.

نشأت كامالا هاريس في أوكلاند، في ولاية كاليفورنيا التقدمية في ستينات القرن الماضي، فخورة بكفاح والديها من أجل الحصول على الحقوق المدنية.

واللافت أن هاريس فاجأت بايدن بهجومها المفاجئ عليه خلال أول مناظرة جمعت بينهما في 2019. وخصوصاً حول مواقفه من سياسات التمييز العنصري في السبعينات. وروت بتأثر كيف كانت تتنقل وهي فتاة صغيرة في إحدى الحافلات التي تقل التلاميذ السود إلى الأحياء التي يسكنها البيض.

وتصدرت استطلاعات الرأي بعد المناظرة، لكنها سرعان ما تراجعت، بعد أن وجدت صعوبة في تحديد برنامجها الانتخابي بوضوح.

وبعد أن أخفقت في الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين في ديسمبر، تحالفت مع جو بايدن في مارس.

لكن بعض حلفاء نائب الرئيس السابق لم يغفروا للسيناتورة عدم تعبيرها عن «الندم» بشكل كافٍ بعد انتقاده، وحذّروه من مرشحة «طموحة» جداً.