صرح سامح شكري وزير الخارجية المصري خلال زيارته إلى لبنان ولقاءه بالرئيس اللبناني مشيال عون..المزيد

مصر,وزير الخارجية,بيروت,لبنان,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,انفجار بيروت,انفجار مرفأ بيروت,انفجار لبنان,مساعدات مصر للبنان

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 22:53
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

سامح شكري: سنوفر جسرًا بحريًا لإعادة إعمار بيروت

وزير الخارجية المصري والرئيس اللبناني
وزير الخارجية المصري والرئيس اللبناني

صرح سامح شكري، وزير الخارجية المصري، خلال زيارته إلى لبنان، ولقاءه بالرئيس اللبناني مشيال عون، على خلفية حادث انفجار مرفأ بيروت، بأن القاهرة ستعمل  من خلال الأجهزة الحكومية المصرية، لتلبية الاحتياجات و الأولويات اللبنانية في أقرب فرصة ، مؤكدًا أن مصر ستعمل على توفير جسر بحري لإعادة إعمار بيروت، وجسر جوي لنقل المساعدات الإغاثية والإنسانية.



شكري: سنعمل على إعادة إعمار وتأهيل المرفأ

نقل سامح شكري في مستهل لقاءه بالرئيس اللبناني، تحيات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وتعازيه القلبية بضحايا التفجير الإجرامي الذي وقع في المرفأ"، مؤكدًا "وقوفه والشعب المصري إلى جانب لبنان واللبنانيين في هذه الظروف الصعبة".

وقال: إن "جمهورية مصر العربية هبت لمساعدة الشعب اللبناني الشقيق بتوجيه من الرئيس السيسي، وقدمت مساعدات عاجلة عبر جسر جوي شملت أدوية ومواد طبية"، موضحًا أن هناك "جسرًا بحريًا سيؤمن المواد اللازمة لإعادة الإعمار وتأهيل المرفأ والممتلكات المتضررة"، حسبما أفادت الهيئة الوطنية اللبنانية للإعلام.

وأشار إلى أن القاهرة، "جاهزة لاستجابة أي طلب يتقدم به لبنان في هذا المجال، لا سيما وأن دعم لبنان له أولوية لدى الرئيس السيسي والحكومة المصرية للتأكيد على التضامن مع الشعب اللبناني".

ولفت إلى أن "العلاقات التاريخية الراسخة بين الشعبين المصري واللبناني، تقتضي منا إعطاء الأولوية لتسخير كل الامكانات المتاحة في مصر من أجل تجاوز الشعب اللبناني الشقيق هذه الأزمة والتعامل مع الأولويات الخاصة بتداعياتها".

وأكد، على هامش مؤتمر صحفي عقب لقاءه بالرئيس اللبناني:"نحن نرى أهمية تكثيف الجهود في هذه المرحلة في المجالات كافة، وقد أقمنا جسرًا جويًا للمساعدات الانسانية، والجسر البحري لتوفير الاحتياجات الخاصة بإصلاح ما تم إتلافه وإعادة الإعمار، ولدينا الإستعداد الكامل للوقوف الى جانب الشعب اللبناني الشقيق".

وتابع:" كما نثق تمامًا بقدرته على تجاوز هذه الأزمة من خلال إجراءات استثنائية في المجالات كافة، وخصوصًا في الإطار السياسي بما يؤدي إلى مواجهة التحديات التي فرضتها هذه الأزمة والتفجير وأزمة كورونا، والأوضاع الاقتصادية والسياسية التي أدت التراكمات إلى الكثير من المعاناة والتحدي لاستمرار تقدم لبنان الشقيق واستقراره والحفاظ على سيادته".

 

 

وأوضح أن "هناك ضرورة للعمل في خلال هذه الفترة على الأولويات الخاصة بالشعب اللبناني، لجهة التحديات الانسانية وإعادة الإعمار، والخروج بإطار سياسي يمكنه مواجهة هذه الازمة بشكل وثيق ويحافظ على استقرار ووحدة لبنان، ويعفي البلد من التجاذبات الإقليمية التي كان لها تأثيرها ووقعها في خلال الفترة الماضية."

واستطرد: "نتوقع ان نبقى على صلة وثيقة على مستوى التمثيل الدبلوماسي مع الأجهزة اللبنانية كافة، للوقوف على مدى الاولويات والاحتياجات، ولدينا توجيهات بالعمل الوثيق من خلال الأجهزة الحكومية المصرية لتلبية هذه الاحتياجات والأولويات في اقرب فرصة ممكنة".

واستقبل رئيس الجمهورية اللبناني ميشال عون، في قصر بعبدا، ظهر اليوم، وزير الخارجية المصري سامح شكري على رأس وفد ضم، سفير مصر الدكتور ياسر علوي، مستشار وزير الخارجية السفير نزيه النجاري، المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ، والمسؤول عن شؤون المشرق العربي طارق طايل، في حضور وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبه، الوزير السابق سليم جريصاتي، المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير والمستشارين رفيق شلالا واسامة خشاب.

عون: المساعدات المصرية كان لها دور في معالجة المصابين

ورد الرئيس عون شاكرًا وزير الخارجية المصري، على زيارته، وحمله تحياته إلى الرئيس السيسي، مشيرًا إلى أن "المساعدات المصرية العاجلة كان لها الدور الفاعل في معالجة المصابين وإغاثة المتضررين".

وأكد الرئيس اللبناني، أن  "التحقيقات مستمرة لجلاء ظروف الانفجار الذي احيل مع كل تداعياته الى المجلس العدلي، وان التحقيق يفرض مقاربة كل الفرضيات الممكنة لسبب الانفجار، سواء كان من داخل المرفأ او من خارجه، إضافة الى معاقبة الذين قصروا او اهملوا في هذا الملف".

 

شكري يتفقد المستشفى المصري اللبناني في بيروت

تفقد وزير الخارجية سامح شكري منذ قليل المستشفى الميداني المصري في بيروت خلال زيارته إلى لبنان، واطمأن شكري على سير العمل بالمستشفى الذي يشمل ٦ عيادات رئيسية، حسبما أفادت الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

 

 

 كما ثَمّن الإسهام الكبير للمستشفى في جهود إسعاف المصابين والمتضررين من حادث الانفجار الأليم الذي أصاب لبنان الشقيق، والذي بدأ بعد ساعة واحدة فقط من الانفجار، وذلك بالإضافة إلى دوره في تقديم الخدمات الطبية مجاناً لكل من يحتاجها على أرض لبنان.

وأفاد مندوب الوكالة الوطنية للإعلام، بوصول سامح شكري، وزير الخارجية المصري، إلى دارة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، في كليمنصو.