هو صاحب الحالة الفنية الفريدة في الوسط الفني المصري وهو الأستاذ كما لقبه كل من عمل معه يوم ما أو شاهده على

سعاد حسني,السندريلا,نور الشريف,ذكرى نور الشريف

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 08:42
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وصفها بأنها لاتشبه غيرها

نور الشريف والسندريلا.. علاقة فنية بدأت من خلال "نادية"

نور الشريف وسعاد حسني
نور الشريف وسعاد حسني

هو صاحب الحالة الفنية الفريدة في الوسط الفني المصري، وهو الأستاذ كما لقبه كل من عمل معه يوم ما، أو شاهده، على الشاشة،  فهو نور الشريف صاحب التاريخ الطويل الملئ بالأعمال المختلفة التي جمع بها بين الديني والفكري والسياسي، فقدم أغلب الشخصيات التي كان يطمح لتقديمها يوم ما.



قدّم نور الشريف، والذي تحل اليوم الذكرى الخامسة لوفاته،  للفن المصري 246 عمل فني ما بين أفلام ومسلسلات ومسرحيات، منذ أن بدأ عام 1964 بمسلسل "الأشياء النفيسة"، وأول عمل لاسينمائي وهو "قصر الشوق" عام 1966، قد من هذه الأعمال 6 أفلام من إنتاجه الشخصي، بعد أن أنشأ شركة "أن بي" بالاشتراك مع زوجته بوسي وهما "حبيبي دائمًا" و"ضربة شمي" و"دائرة الانتقام" و"الخوف" و"آخر الرجال المحترمين"، و""ناجي العلي".

نور الشريف وسعاد حسني

بالرغم من فارق السن الذي كان بين نور الشريف وسعاد حسني إلا أنهما شاركا معًا في عدد من الأفلام والتي وصلت إلى سبعة، وحققت نجاح جماهيري ونقدي وحصلا من خلالها على جوائز، وقد استطاع نور الشريف أن ينجح في هذه التيمة والتي جعلته من الفنانين المميزين الذين وقفوا أمام السندريلا رغم صغر سنه.

كانت من أوائل الأفلام التي شاركا بها معًا هو "نادية" وكان في بدايته في هذا الفيلم ولم يكن صاحب دور كبير، وشاركها بعد ذلك في "بئر الحرمان" ليظهر بدور خطيبها الذي يكشتف تعرضها لمرض نفسي "انفصام في الشخصية"، ليقف أمامها بطل بعد ذلك من خلال فيلم "الخوف" الذي ناقش قضية نزوح المواطنين من السويس بعد حرب الاستنزاف عام 1967.

وكان الفيلم الذي آثار الجدل هو “زوجتي والكلب”، الذي قدما فيه نور الشريف وسعاد حسني الكثير من المشاهد الجريئة، والذي قدم من خلال دور شاب تتملكه الهواجس الجنسية تجاه زوجته رئيسه في العمل.

شائعات خلافات سعاد حسني ونور الشريف

ليأتي بعد ذلك مشاركتهما معًا في فيلم "الكرنك"، والذي أشيع أن سعاد حسني كانت رافضة في البداية أن يؤدي ور الشريف أمامها هذا الدور في البداية، وكانت تريد استبداله بأحمد زكي، ليصّر الموزع على نور الشريف ويكن له الدور، ويحصل على جائزة أفضل ممثل عن هذا الدور.

 

وجاءت المشاركة التالية لهما معًا من خلال فيلم "أهل القمة"، وقد انتشرت أيضًا شائعت حول طلبها أن يلعب دور البطولة أمامها محمد صبحي، ولكن كانت البطولبة لنور الشريف في النهاية.

 

ليكون آخر الأعمال التي قدماها معًا "غريب في بيتي"، والذي اعترضت عليه سعاد حسني في بداية الامر ، كما قال نور الشريف في أحد اللقاءات السابقة له، وكان اعتراضها على كون الفيلم لا يقدم رسالة، مؤكدًا أن سعاد حسني لم تشبه غيرها من الفنانات حث انها كانت تتشكل على حسب الدور التي تقوم به بشكل سلس جدًا.